كارلوس غصن يستعد لمغادرة السجن بعد دفع الكفالة

مصورون صحفيون يتجمعون أمام مركز التوقيف في طوكيو استعدادًا لخروج كارلوس غصن. (أ ف ب)

دفع الرئيس السابق لمجموعتي «نيسان» و«رينو»، كارلوس غصن، اليوم الأربعاء كفالة بقيمة 8 ملايين يورو طلبتها محكمة طوكيو وبات مستعدًا لمغادرة السجن في العاصمة اليابانية حيث أمضى أكثر من 100 يوم من الاحتجاز.

وكانت محكمة طوكيو وافقت، أمس الثلاثاء، على الإفراج بكفالة وبشروط صارمة عن غصن المتهم بارتكاب مخالفات مالية بعدما رفض قاض ليل الثلاثاء الأربعاء طعنًا قدمته النيابة في هذا القرار.

وجدد غصن، في بيان عند تلقيه القرار أمس الثلاثاء بحسب وكالة «فرانس برس»، تأكيده على براءته، وأنه ينوي «الدفاع بقوة» عن نفسه في مواجهة اتهامات «لا أساس لها».

ونظريًا، يمكن للنيابة العامة توقيفه مجددًا لاتهامات أخرى.

وتجمع عشرات الصحفيين اعتبارًا من فجر اليوم الأربعاء أمام السجن فيما شاهد مراسلو وكالة «فرانس برس» أفرادًا من عائلته يدخلونه.

وأعلنت محكمة طوكيو، اليوم الأربعاء، أنه جرى دفع الكفالة البالغة قيمتها مليار ين نقدًا، ما يمهد الطريق أمام الإفراج عنه.

ومن النادر للغاية في اليابان أن يجري الإفراج عن شخص متهم باستغلال الثقة قبل تحديد موعد محاكمته أو حتى قبل أن تبدأ.

ويقول خبراء إن محامي غصن الجديد قدم كما يبدو ضمانات أقنعت القاضي بأن قطب قطاع السيارات لن يكون قادرًا إطلاقًا على إتلاف أدلة أو مغادرة البلاد.

وبهدف نيل موافقة القاضي، اقترح المحامي الجديد جونيشيرو هيروناكا الذي حل محل المحامي السابق موتوناري اوتسورو قبل أقل من شهر، أن يوضع موكله تحت رقابة كاميرات، وأن يسلم وسائل اتصال محدودة مع الخارج.

وغصن متهم بعدم التصريح الكامل عما تقاضاه بين عامي 2010 و2018، حيث إن هناك 9.23 مليار ين (74 مليون يورو) لم يصرح عنها حسب ما ورد في التقارير التي سلمتها نيسان إلى سلطات البورصة. وهو متهم أيضًا باستغلال الثقة.

وقد دان في يناير توقيفه لفترة طويلة، معتبرًا أنه إجراء «غير عادي» في «أي ديمقراطية أخرى».

ورأى أنه ضحية «مؤامرة» دبرتها «نيسان» لإفشال مشروع التقارب مع «رينو».

كلمات مفتاحية