النفط يهبط وسط صادرات أميركية قياسية لكن تفاؤل التجارة يدعمه

مضخة نفط في الصين (رويترز)

تراجعت أسعار النفط، الإثنين، تحت وطأة معروض وفير في ظل تنامي الصادرات الأميركية ومنافستها المنتجين التقليديين من الشرق الأوسط في أسواق رئيسية مثل آسيا، وفق ما أوردت وكالة «رويترز».

لكن الأسواق تدعمت بما قال المحللون إنه تفاؤل بأن واشنطن وبكين توشكان على تسوية نزاعات تجارية نالت من النمو الاقتصادي العالمي.

وفي الساعة 07:12 بتوقيت غرينتش، كانت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت عند 67 دولارًا للبرميل، بانخفاض 12 سنتًا وبما يعادل 0.2% عن الإغلاق السابق. كان الخام ختم معاملات الجمعة دون تغير يذكر بعد أن لامس أعلى مستوياته منذ 16 نوفمبر عند 67.73 دولار للبرميل.

وسجلت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 57.20 دولار للبرميل منخفضة ستة سنتات أو 0.1% عن أحدث تسوية. كانت عقود الخام ارتفعت 0.5% يوم الجمعة بعد أن سجلت ذروتها منذ 16 نوفمبر عند 57.81 دولار للبرميل.

وعزا المتعاملون الانخفاضات إلى وفرة المعروض النفطي وسط تنامي الصادرات من الولايات المتحدة، مما يجبر الموردين الآخرين، ولاسيما من الشرق الأوسط على عرض تخفيضات على أسعار خاماتهم.