مجموعة العمل المالي «قلقة» من لائحة بروكسل السوداء بشأن تبييض الأموال

علم الاتحاد الأوروبي

أعربت مجموعة العمل المالي «غافي» الجمعة عن «قلقها الشديد» إزاء اللائحة السوداء التي تفكر بروكسل بتوسيعها لتشمل سبع دول جديدة لا تكافح تبييض الأموال بشكل كاف، بينما ذكّرت «بدورها» المحوري في هذا المجال، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».

وقال مارشال بيلنغسليا مساعد وزير الخزانة الأميركي، الذي يترأس المجموعة حاليًا خلال مؤتمر صحفي في باريس «نحن قلقون جدًا»، في إشارة إلى نية المفوضية الأوروبية إضافة السعودية وبنما إلى لائحتها السوداء.

وأكد أنه تم «عقد جلسة استثنائية لغافي لمناقشة» ذلك خلال اجتماع التأم هذا الأسبوع، في مقر منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في باريس.

وقال مصدر في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن «العديد من الدول الأعضاء أعربت عن قلقها العميق حيال مسودة القائمة هذه التي أصدرتها المفوضية الأوروبية».

وأكد بيلنغسليا أن «القوائم السوداء والرمادية لا تزال مسائل عالية الحساسية ينبغي التعاطي معها بحذر»، مشددًا على أنه «يجب إعدادها وفق منهجية قوية وشفافة».

وأضاف: «عليّ التأكيد كرئيس (لمجموعة العمل المالي) على أهمية المحافظة على دور غافي المركزي كمؤسسة قيادية في مجال مكافحة تبييض الأموال».

وتشمل قائمة «غافي» السوداء إيران وكوريا الشمالية بينما تضم لائحتها الرمادية كلًا من البهاماس وبوتسوانا وكمبوديا وإثيوبيا وغانا وباكستان وصربيا وسيرلانكا وسورية وترينيداد وتوباغو وتونس واليمن.

ولا يزال اقتراح المفوضية الأوروبية بانتظار الحصول على الضوء الأخضر من البرلمان الأوروبي ودول الاتحاد الأوروبي التي أعرب بعضها على غرار فرنسا وبريطانيا عن تحفظات على القائمة الجديدة التي باتت تضم 23 دولة «ذات مخاطر عالية».

وستنضم الدول الجديدة التي تستهدفها المفوضية، ومن بينها السعودية وبنما، إلى 16 دولة أخرى مدرجة على القائمة مثل إيران والعراق وباكستان وأثيوبيا وكوريا الشمالية. وتهدف القائمة إلى «حماية النظام المالي للاتحاد الأوروبي».

المزيد من بوابة الوسط