مصادر: أميركا والصين تبدآن وضع ملامح اتفاق لإنهاء الحرب التجارية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ. (أرشيفية. رويترز)

قالت مصادر مطلعة إن الولايات المتحدة والصين بدأتا في رسم الخطوط العريضة لالتزاماتهما المبدئية حيال أبرز المشكلات في نزاعهما التجاري، وذلك في أفضل تقدم حتى الآن نحو إنهاء الحرب التجارية المستمرة منذ نحو سبعة أشهر.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مصدرين مطلعين على سير المفاوضات الجارية بين مسؤولين من البلدين إن المفاوضين بدؤوا في إعداد ست مذكرات تفاهم بشأن قضايا أساسية هي النقل القسري للتكنولوجيا والسرقة الإلكترونية وحقوق الملكية الفكرية والخدمات والعملة والزراعة والقيود غير الجمركية على التجارة.

وتبادلت الدولتان، صاحبتا أكبر اقتصادين في العالم، فرض رسوم جمركية على بضائع بمئات المليارات من الدولارات مما تسبب في إبطاء النمو الاقتصادي العالمي وعرقلة سلاسل الإمداد وعمليات التصنيع.

وتظل مواقف المسؤولين، الذين يعقدون محادثات على مستوى رفيع يومي الخميس والجمعة في واشنطن، متباعدة فيما يتعلق بالمطالب التي طرحتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإجراء تعديلات هيكلية على الاقتصاد الصيني.

لكن المصادر قالت إن المحادثات بدأت تسفر عن الخطوط العريضة لما يمكن أن يشكل توافقًا مع سعي الجانبين للتوصل إلى اتفاق بحلول أول مارس. وتنتهي في هذا التاريخ هدنة 90 يومًا اتفق عليها ترامب مع الرئيس الصيني شي جين بينغ عندما التقيا في الأرجنتين العام الماضي.

وتغطي مذكرات التفاهم الستة التي بدأ الجانبان إعدادها القضايا الأشد تعقيدًا التي تؤثر على العلاقات التجارية بين البلدين وتهدف من وجهة النظر الأميركية إلى إنهاء الممارسات التي دفعت ترامب من البداية إلى فرض رسوم على الواردات الصينية.

لكن أحد المصادر حذر من أن المحادثات ما زالت معرضة للإخفاق رغم تأكيده أن العمل على مذكرات تفاهم هو خطوة مهمة نحو دفع الصين إلى الموافقة على مبادئ عامة والتزامات محددة بشأن القضايا الرئيسة.

وأجرى مسؤولون من البلدين جولة محادثات في واشنطن يومي الثلاثاء والأربعاء ثم انضم إليهم اليوم الخميس مفاوضون على مستوى رفيع بقيادة الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر ونائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه.

المزيد من بوابة الوسط