مخاوف التجارة تضع نهاية لسلسلة مكاسب الأسهم الأوروبية

بورصة فرانكفورت (رويترز)

تراجعت الأسهم الأوروبية مجددًا، اليوم الجمعة، ووضعت نهاية لخمسة أسابيع متتالية من المكاسب مع تضررها من مخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي في منطقة اليورو، واحتمالات اتساع حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين وأرباح مخيبة للآمال من بضع شركات كبرى.

وتعمقت الخسائر بعد أن هبطت الأسهم الأميركية في بداية جلسة التداول، لتلقي المزيد من الظلال على الاتجاه الصعودي الذي يرفع الأسواق منذ وقت قصير بعد عطلة عيد الميلاد.

وأغلق المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي منخفضًا 0.5%، ومنهيًا الأسبوع على خسارة قدرها 0.4%، وعانى المؤشر «داكس» الألماني المُثقل بشركات التصدير من خسائر كبيرة بين البورصات في أوروبا وأغلق منخفضًا حوالي 1%.

الأسهم الأوروبية تقفز لأعلى مستوى في 6 أسابيع

وتلقت الأسواق ضربة أمس الخميس عندما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه لا يعتزم الاجتماع مع الرئيس الصيني شي جين بينغ قبل أول مارس، وهو موعد مهلة حددها البلدان للتوصل لاتفاق تجاري، قبل أن يجرى تحديدها اليوم الجمعة.

وزاد القلق بشأن النمو في أوروبا أيضًا بعد أن خفضت المفوضية الأوروبية توقعاتها للنمو. وبين أبرز القطاعات الخاسرة في جلسة الجمعة، هبط مؤشر قطاع السيارات السريع التأثر بالتجارة 2.2%، موسعًا خسائره من الجلسة السابقة عندما سجل أكبر هبوط ليوم واحد منذ يونيو 2016.