قطر تدعم اقتصاد لبنان باستثمار 500 مليون دولار في السندات

الرئيس اللبناني ميشال عون (يمينا) يستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في بيروت. (رويتر)ز

قالت وزارة المالية القطرية، اليوم الإثنين، إن قطر ستستثمر 500 مليون دولار في السندات الدولارية للحكومة اللبنانية، وذلك من أجل دعم اقتصاد لبنان الذي يواجه صعوبات.

ويعاني لبنان إحدى أعلى نسب الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي في العالم، وكذلك ركود النمو، كما نبه صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وسياسيون، في الأشهر الأخيرة، إلى الحاجة الملحة لتنفيذ إصلاحات لوضع الدين على مسار مستدام. 

لكن بعد مضي أكثر من ثمانية أشهر على الانتخابات، لا يزال السياسيون غير قادرين على تشكيل حكومة جديدة تحتاج إليها البلاد لإحداث تغيير ودعم ثقة المستثمرين.

وأثارت تصريحات وزير المال اللبناني بشأن الدين العام، قبل عشرة أيام، موجة بيع في السندات السيادية اللبنانية المقومة بالدولار، لكنها تعافت جزئيًّا بعد ذلك.

وقال إحسان خومان، رئيس بحوث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى بنك «إم يو إف جي» الياباني لـ«رويترز»، إن شراء قطر سندات لبنانية بقيمة 500 مليون دولار «خطوة محل ترحيب»، لكن تأثيرها سيكون قصير الأمد؛ نظرًا لأن لبنان يواجه تحديات هيكلية.

وتابع: «سيتطلب الأمر استراتيجية متماسكة وموثوقة لضبط الموازنة، تقدم إلى الأسواق ووكالات التصنيف الائتماني ما يشعرها بمزيد الارتياح، وتضع البلاد في نهاية المطاف على مسار أكثر استدامة».

وجاء قرار الاستثمار القطري بعد زيارة وجيزة قام بها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للعاصمة اللبنانية بيروت الأحد لحضور قمة اقتصادية عربية اجتمع خلالها مع الرئيس اللبناني ميشال عون.

ودخلت قطر في خلاف مرير مع دول عربية خليجية من بينها السعودية، التي تدعم رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري.

وقطعت السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية وخطوط النقل مع قطر في يونيو 2017، متهمة إياها بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في بيان، إن بلاده تأمل أن ينعم لبنان وشعبه بالاستقرار والرخاء وأن يتعافى اقتصاده.

وارتفعت السندات اللبنانية المقومة بالدولار بعد أنباء الاستثمار القطري، وزاد الإصدار المستحق في 2025 بنحو 1.3 سنت، بينما ارتفعت السندات المستحقة في 2037 بواقع 2.2 سنت، بحسب بيانات تريدويب.