مكتب تيريزا ماي يبدي مخاوف من «مؤامرات» برلمانية

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (ا ف ب)

ندد مكتب تيريزا ماي، الأحد، بمؤامرات اتهم برلمانيين بتدبيرها لسحب ملف «بريكست» من يد رئيسة الوزراء البريطانية خلال الأسبوع المقبل، معتبرًا ذلك «مقلقًا للغاية».

وأوردت الصحافة أن بعض النواب يعتزمون طرح تعديلات تتعلق بنظام عمل مجلس العموم لعرقلة خطط ماي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقالت ناطقة باسم رئاسة الحكومة إن «الشعب البريطاني صوت للخروج من الاتحاد الأوروبي ومن الأساسي أن يلتزم السياسيون المنتخبون بهذا القرار».

وأضافت: «إن أي محاولة لسحب قدرة الحكومة على توفير الشروط القانونية لخروج منتظم في هذه اللحظة التاريخية أمر مقلق للغاية».

وأكدت الناطقة باسم ماي أن «أعضاء البرلمان الذين يريدون الالتزام ببريكست عليهم أن يصوتوا من أجله، وإلا هناك خطر أن يمنع البرلمان عملية بريكست» المقررة في 29 مارس.

ومن المفترض أن تعرض ماي على النواب الإثنين خطة جديدة لبريكست بعدما رفض النواب بنسبة كثيفة في 15 يناير الاتفاق الذي توصلت إليه مع بروكسل في نهاية 2018.

وباشرت ماي منذ ذلك الحين مفاوضات مع المعارضة سعيًا للتوصل إلى توافق على اتفاق جديد، لكن جهودها تبدو في طريق مسدود.

من جهته أخرى، حذر وزير التجارة الخارجية، ليام فوكس، الأحد في جريدة «صنداي تلغراف» من «تسونامي سياسي» إذا لم يحترم النواب التصويت الشعبي في استفتاء 2016 الذي أفضى إلى قرار الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

وانتقد الذين يطالبون رئيسة الوزراء بأن تستبعد بشكل قاطع الانسحاب دون اتفاق، وهو ما تدعو إليه المعارضة العمالية، معتبرًا أن «أحمق ما يمكن» في مفاوضات هو «التخلي عن أقوى ورقة بيدنا».

المزيد من بوابة الوسط