«أكوا باور» السعودية تخطط لتصنيع الألواح الشمسية

الرئيس التنفيذي لـ«أكوا باور» بادي بادماناثان. (صورة من موقع الشركة)

قال الرئيس التنفيذي لـ«أكوا باور» السعودية إن الشركة تخطط لدخول مجال تصنيع الألواح الشمسية في خطوة تضع الشركة المشيدة محطات الكهرباء والمياه في قلب خطط السعودية لتطوير قطاع الطاقة المتجددة.

وقال بادي بادماناثان، بحسب وكالة «رويترز»، إن الشركة، التي مقرها الرياض والمملوكة جزئيًا لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة، تجري محادثات لكي تصبح منتجًا للألواح الشمسية.

وأضاف في مقابلة أن «أكوا» تتعاون مع صندوق الثروة السيادي وسوفت بنك اليابانية في مشروعهما للطاقة الشمسية البالغة تكلفته 200 مليار دولار.

كان ماسايوشي سون الرئيس التنفيذي لـ«سوفت بنك» أعلن في مارس العام الماضي خطة للاستثمار في إنشاء أكبر مشروع في العالم لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في السعودية، ومن المتوقع أن يكون المشروع قادرًا على توليد كهرباء بطاقة تصل إلى 200 ميغاوات بحلول 2030.

ومن المقرر أن يخلق المشروع آلاف الوظائف ويطور قاعدة للتصنيع بما يتماشى مع خطط اقتصادية لتنويع اقتصاد المملكة بعيدًا عن النفط في إطار رؤية المملكة 2030.

وقال بادماناثان في بيان «أكوا، ولكونها شركة سعودية، ستعمل مع صندوق الاستثمارات العامة وسوفت بنك... نجري مباحثات لكي نصبح منتجًا للألواح الشمسية».

وتنوي الشركة مضاعفة طاقة توليد الكهرباء بحلول العام 2025 من خلال التوسع في عملياتها لتشمل 25 سوقًا من 12 حاليًا. وقال: «نتوقع أن تكون الطاقة المتجددة جزءًا كبيرًا من ذلك النمو».

وفوضت «أكوا» بنوكًا العام الماضي لبيع حصة نسبتها 30% عبر طرح عام أولي.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مصادر قولها إن «جيه بي مورغان» و«سيتي جروب» و«ناتيكسيس» و«الرياض المالية» عُينوا لتقديم المشورة بشأن العملية.

وقال بادماناثان اليوم إن الطرح العام الأولي تأجل نظرًا لأنه يتعين على الشركة القيام بالكثير من الأعمال التحضيرية، وأن تكون ميزانيتها «في الوضع السليم»، لكنه أضاف أن الشركة ما زالت ملتزمة بالإدراج، وأن البنوك التي فُوضت محتفظة بدورها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط