النفط يتراجع في آسيا غداة ارتفاع كبير

حقل نفط. (أرشيفية. رويترز)

انخفضت أسعار النفط في آسيا، اليوم الخميس، بسبب عمليات سحب أرباح بعد تسجيلها ارتفاعًا كبيرًا مرتبطًا بالأخص بإعلان سعودي عن خفض الإنتاج.

وذكرت وكالة «فرانس برس» أن سعر برميل النفط الخفيف تسليم فبراير انخفض 55 سنتًا ليبلغ سعره 51.81 دولار في المبادلات الإلكترونية في آسيا.

أما برميل برنت نفط بحر الشمال، المرجع الأوروبي تسليم مارس فقد هبط 49 سنتًا وبلغ إلى 60.95 دولار.

وكان سعر برميل برنت أغلق الأربعاء على 61.44 دولار في سوق المبادلات في لندن، مسجلًا بذلك ارتفاعًا قدره 2.72 دولار.

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أعلن، أمس الأربعاء، أن المملكة ستخفض صادراتها بمقدار 800 ألف برميل يوميًا إلى 7.2 مليون برميل يوميًا في يناير 2019 مقابل ثمانية ملايين برميل يوميًا في نوفمبر 2018.

ومن المقرر أيضًا اعتماد خفض إضافي يبلغ مئة ألف برميل يوميًا في فبراير.

وعلى الرغم من عمليات سحب الأرباح، بقي سعر برميل النفط الخفيف أكثر من 51 دولارًا، وبرميل برنت أكثر من 60 دولارًا. وكانت أسعار النفط الخفيف وبرنت تراجعت إلى أدنى مستوى لهما منذ أكثر من عام الشهر الماضي.

وأشار ستيفن إينيس المحلل في مجموعة «أواندا» إلى «تأثير أجواء التفاؤل» بعد الإعلان السعودي، وكذلك الأنباء المتعلقة بالمفاوضات التجارية بين بكين وواشنطن.

وأكدت وزارة التجارة الصينية الخميس أن المفاوضات التجارية الأخيرة التي استمرت ثلاثة أيام بين الصينيين والأميركيين في بكين سمحت «بإرساء أسس» اتفاق.

وقال إينيس إن «اتفاقًا تجاريًا يمكن أن يساعد في خفض القلق المرتبط بتباطؤ النمو».

فالنزاع التجاري بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم له عواقب كبيرة خارج حدود البلدين. وقد حذر البنك الدولي الثلاثاء من هذا التوتر الذي «بات يؤثر على النشاط في العالم».

وقال أيهان كوسه الخبير الاقتصادي في البنك الدولي لوكالة «فرانس برس» إن «تسوية الخلافات بينهما ستكون مهمة جدًا للطريقة التي سيسير فيها الاقتصاد العالمي هذه السنة».

كلمات مفتاحية