اليورو يتراجع جراء مخاوف تباطؤ الاقتصاد والدولار يصعد

تراجع اليورو، اليوم الثلاثاء، وسط دلائل متزايدة على تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو بينما صعد الدولار رغم توقعات متزايدة بأن البنك المركزي الأميركي سيوقف دورة زيادة أسعار الفائدة.

وبحسب وكالة «رويترز» فق هبط اليورو 0.3% إلى 1.1285 دولار. ويجري تداول العملة الأوروبية الموحدة في نطاق ضيق بين 1.12 و1.15 دولار منذ منتصف نوفمبر.

وساهم انخفاض غير متوقع للإنتاج الصناعي في ألمانيا للشهر الثالث على التوالي في ضعف اليورو. ورغم أن الهبوط كان طفيفًا، فإنه أبرز المخاوف بشأن حدوث تباطؤ وحذر البنك المركزي في مساعيه لإنهاء اعتماد المنطقة على برامج التحفيز.

ويعاني المصدرون في ألمانيا من ضعف الطلب العالمي والخلافات التجارية بسبب سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ودعَّم ضعف اليورو الدولار الذي صعد 0.3% مقابل سلة من العملات ليصل مؤشره إلى 95.959. وفقد مؤشر الدولار نحو 2% منذ منتصف ديسمبر ليظل قرب أقل مستوى في ثلاثة أشهر البالغ 95.638 الذي بلغه أمس الإثنين.

وجرى تداول الجنيه الإسترليني عند 1.2764 دولار، ويتوقع متعاملون أن تستمر تقلبات العملة البريطانية خلال الأسابيع القليلة المقبلة مع اقتراب الانفصال البريطاني.

ونزل الدولار الأسترالي 0.4% إلى 0.7123 دولار أميركي. ورغم ضعف العملة الأسترالية اليوم الثلاثاء، يظل المتعاملون متفائلين بها في الوقت الحالي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط