الدولار تحت ضغط من انخفاض العوائد الأميركية ومخاوف من الركود

دولارات. (أرشيفية. رويترز)

ارتفع الدولار، اليوم الأربعاء، لكنه ظل تحت ضغط حيث يؤدى تحول منحنى العائد على سندات الخزانة الأميركية إلى مخاوف من ركود اقتصادي محتمل.

وحقق الدولار أداء متميزًا بلا منازع لأشهر أمام بقية العملات، لكن هذا قد لا يستمر بفعل تنامي المخاوف بشأن تباطؤ النمو الأميركي، وفق وكالة «رويترز».

وزاد مؤشر الدولار 0.1% إلى 97.103 مقلصًا خسائر الأسبوع الجاري إلى 0.2%.

ونزل المؤشر، الذي يقيس قوة العملة الأميركية مقابل سلة عملات رئيسة، 0.6% متراجعًا عن أعلى مستوى في 17 شهرًا 97.693 الذي لامسه في 17 نوفمبر.

وهبط اليورو 0.1% إلى 1.1328 دولار.

وقال محللون في «كومرتس بنك» إنه في غياب قرار في النزاع بين الاتحاد الأوروبي وإيطاليا بشأن الميزانية أو أي تطورات إيجابية متعلقة باليورو، فمن المرجح تداول العملة الأوروبية في نطاق بين 1.12 و1.16 دولار.

وتراجع الدولار الأسترالي أكثر من 0.7% مقابل الدولار الأميركي بفعل بيانات اقتصادية مخيبة للتوقعات، مما قلل بدرجة أكبر فرص زيادة سعر الفائدة.

وابتعد الدولار الأسترالي بشدة عن أعلى مستوى في أربعة أشهر الذي سجله مطلع الأسبوع الجاري عند 0.7394 دولار أميركي.

وزاد الدولار 0.2% إلى 112.97 ين ليعوض بعض خسائر الجلسة السابقة عندما سجل أكبر خسائره اليومية منذ 20 يوليو.

المزيد من بوابة الوسط