إردوغان ينتقد العقوبات الأميركية على فنزويلا

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يتحدث أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي طيب إردوغان في العاصمة كراكاس يوم الإثنين. (رويترز).

انتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الإثنين العقوبات الأميركية على فنزويلا خلال زيارة كراكاس، في حين دافع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن حق بلاده في تصدير الذهب بعد أن استهدفت عقوبات أميركية الشهر الماضي شحناتها من المعدن.

وفرضت واشنطن عقوبات على مسؤولين فنزويليين تتهمهم بالفساد ومنعت بعض المعاملات المالية مع حكومة مادورو التي تتهمها واشنطن بانتهاك حقوق الإنسان والتسبب في انهيار اقتصادي. وتشهد العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، وكلتاهما عضو بحلف شمال الأطلسي، حالة من التوتر.

ووقّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر الماضي على أمر تنفيذي يحظر على أي جهة في الولايات المتحدة التعامل مع كيانات أو أشخاص متورطين في مبيعات «فاسدة أو خادعة» للذهب من فنزويلا. وأصبحت تركيا هذا العام أكبر مستورد للذهب غير النقدي من فنزويلا.

وقال إردوغان بينما كان مادورو بجانبه خلال منتدى حضره رجال أعمال من البلدين «لا يمكن حل المشكلات السياسية بمعاقبة أمة بأكملها.. لا نوافق على هذه الإجراءات التي تتجاهل قواعد التجارة العالمية».

وتعاني فنزويلا من ارتفاع نسبة التضخم وركود منذ خمسة أعوام أدى إلى نقص في المواد الغذائية والأدوية. وكثيرًا ما يلقي مادورو باللوم في المشكلات التي تعاني منها بلاده على ما يصفها «حرب اقتصادية» أميركية، لكن المنتقدين يقولون إن الأزمة دليل على فشل السياسات الاشتراكية التي بدأت في عهد سلفه هوجو تشافيز.

ولم يشر إردوغان مباشرة إلى الولايات المتحدة أو ترامب، لكنه قال إن «صديقه مادورو يواجه هجمات مناورة من دول بعينها وأعمال تخريب من سفاحين اقتصاديين»، وأضاف أنه مستعد لتعزيز العلاقات التجارية ردًا على ذلك.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط