استقرار النفط في سوق هابطة مع ارتفاع الإمدادات وضعف آفاق الطلب

استقرت أسواق النفط، اليوم الجمعة، لكنها تظل ضعيفة مع ارتفاع الإمدادات ومخاوف بشأن تباطؤ اقتصادي يضغط على الأسعار، في الوقت الذي تراجع فيه الخام الأميركي بنحو 20% منذ بداية أكتوبر.

وبحسب وكالة «رويترز»، فقد بلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 65.73 دولار للبرميل بارتفاع قدره ستة سنتات مقارنة مع سعر التسوية السابقة. ويتجه خام غرب تكساس الوسيط صوب الانخفاض للأسبوع الخامس، بعد تراجعه 4% منذ بداية الأسبوع الجاري.

وبلغت العقود الآجلة لخام برنت لشهر أقرب استحقاق 70.84 دولار للبرميل بزيادة 19 سنتًا مقارنة مع سعر الإغلاق السابق. ويتجه برنت صوب التراجع ثلاثة بالمئة تقريبا هذا الأسبوع، لينخفض للأسبوع الخامس على التوالي.

وانخفض خاما برنت وغرب تكساس الوسيط نحو 20% من أعلى مستوى لهما في أربع سنوات والذي بلغاه في مطلع أكتوبر.

وقال وليام أولوفلين محلل الاستثمار لدى «ريفكين سيكيوريتيز» في استراليا «أسعار النفط... رسميًا في سوق هابطة حاليًا، بعد أن تراجعت 20 بالمئة من ذروتها (في أكتوبر)».

ويقول محللون إن الضغط النزولي الرئيسي على الأسعار يأتي من ارتفاع الإمدادات، على الرغم من العقوبات الأمريكية على إيران التي فُرضت هذا الأسبوع، وكذلك من المخاوف بشأن تباطؤ اقتصادي.

وقال محللون لدى «برنشتاين إنرجي» إنه «مع مواصلة صادرات أوبك الارتفاع، تستمر المخزونات في التزايد مما يفرض ضغطًا نزوليًا على الأسعار».

وقال أحدهم: «تباطؤ الاقتصاد العالمي يظل الخطر الرئيسي الذي يدفع النفط للهبوط».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط