تراجع واردات الخام الإيرانية إلى آسيا إلى أدنى مستوى في 32 شهرًا

منشأة نفطية إيرانية. (فرانس برس)

سجلت واردات الخام الإيرانية إلى كبار المشترين في آسيا أدنى مستوى في 32 شهرًا خلال سبتمبر، إذ خفضت الصين وكوريا الجنوبية واليابان مشترياتها بشدة قبيل عقوبات أميركية مرتقبة على طهران.

وكشفت بيانات حكومية وبيانات تتبع الناقلات، بحسب وكالة «رويترز»، أن الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية استوردت في الشهر الماضي 1.13 مليون برميل يوميًّا من إيران بانخفاض 40.9% على أساس سنوي. وهذا هو أدنى مستوى منذ يناير 2016، حينما رُفعت العقوبات السابقة التي كانت مفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي.

وتعيد الولايات المتحدة فرض عقوبات على صادرات النفط الإيرانية اعتبارًا من الرابع من نوفمبر في إطار سعي الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإجبار طهران على قبول اتفاق أكثر تقييدًا بشأن برنامجيها النووي والصاروخي.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في يونيو على زيادة الإمدادات لتعويض الاضطراب المتوقع في الصادرات الإيرانية.

وتضغط واشنطن على حلفائها لخفض واردات النفط الإيرانية إلى الصفر. وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، الأسبوع الماضي، إنه سيكون من الأصعب للدول الحصول على استثناءات من العقوبات أكثر من التي حصلت عليها أثناء فترة حكم الرئيس السابق باراك أوباما.

وانضمت اليابان إلى كوريا الجنوبية في وقف موقت لتحميل النفط الإيراني. لكن الوكالة نقلت عن مصادر مطلعة قولها إن ثلاثة من أكبر خمسة مشترين للنفط الإيراني، وهم الهند والصين وتركيا، يقاومون دعوة لإنهاء المشتريات على الفور.

وقال وزير النفط الإيراني، الأسبوع الماضي، إن الولايات المتحدة لا يمكنها وقف صادرات النفط الإيرانية، وحذر من أن مثل هذه القيود قد لا تؤدي سوى لاستمرار تقلبات أسعار النفط.

وقال مصدر في قطاع النفط إن واردات الهند من النفط الإيراني في سبتمبر زادت 27% على أساس سنوي إلى 527 ألفًا و600 برميل يوميًّا، بينما يخطط المشترون هناك لاستلام تسعة ملايين برميل من النفط الإيراني في نوفمبر، مما يؤكد التزامًا بمواصلة المشتريات.

وانخفضت واردات النفط الإيرانية لكوريا الجنوبية إلى الصفر في سبتمبر لأول مرة منذ سبتمبر العام 2012.

وانخفضت واردات النفط الإيرانية إلى الصين 41.6% في سبتمبر على أساس سنوي إلى 458 ألف برميل يوميًّا وفقًا، لبيانات «رفينيتف إيكون» لتدفقات النفط. وأوقفت الصين في العام الحالي إعلان بياناتها لواردات الخام.

وهذا هو أدنى مستوى من واردات النفط الإيرانية إلى الصين منذ يناير العام 2017. ولم تقدم أكبر شركتين حكوميتين لتكرير النفط أي طلبيات من النفط الإيراني لشهر نوفمبر بسبب مخاوف بشأن العقوبات.

وكشفت بيانات وزارة التجارة، اليوم الأربعاء، أن اليابان خفضت وارداتها من النفط الإيراني بنسبة 31% في الشهر الماضي.

وأظهرت بيانات «رفينيتف» أن آخر تحميل للنفط الخام من إيران إلى اليابان كان في منتصف سبتمبر.

المزيد من بوابة الوسط