وزراء مالية دول آسيا والمحيط الهادئ يحذرون من تبعات الخلاف التجاري

مركز المحاضرات الذي عقد فيه اجتماع وزراء مالية آبيك. (أ ف ب)

حذّر وزراء مالية بلدان منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (آبيك) من أن الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين يعرض المنطقة برمتها للخطر.

وقال وزراء مالية «آبيك»، في بيان صدر ليل الأربعاء في بورت مورسبي خلال اجتماع عقد في عاصمة بابوا غينيا الجديدة، إن المخاطر على الاقتصاد العالمي ازدادت بفعل «التوترات التجارية والجيوسياسية المتصاعدة»، في إشارة إلى الخلاف التجاري بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وتصاعدت الخلافات التجارية في الأشهر الأخيرة بين واشنطن وبكين، وفرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسومًا جمركية مشددة على منتجات صينية مستوردة بقيمة 250 مليار دولار، ردت عليها بكين برسوم على 110 مليار دولار من البضائع الأميركية المستوردة إلى الصين.

وأدى ذلك إلى تراجع حاد في أسواق الأسهم فيما أعربت مصارف مركزية في جميع أنحاء العالم عن مخاوفها.

وحذّر وزير مالية بابوا غينيا الجديدة التي استضافت اللقاء شارل أبيل بأن «التوجهات الحمائية الناتجة عن التوترات التجارية وتزايد الديون أمران يثيران القلق ويشكلان تهديدًا حقيقيًا على النمو والازدهار في جميع أرجاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ».

وسيجتمع قادة «آبيك» الشهر المقبل في بابوا غينيا الجديدة بحثًا عن تسوية للخلاف.

المزيد من بوابة الوسط