ليبيا ونيجيريا صاحبتا أكبر زيادة شهرية بين دول «أوبك»

أظهرت بيانات منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» ارتفاع مجمل إنتاج دول المنظمة في شهر سبتمبر الماضي بمقدار 132 ألف برميل يوميًّا، وأن ليبيا ونيجيريا صاحبتا أكبر زيادة شهرية.

وأوضح التقرير الشهري، الصادر عن المنظمة، ارتفاع إنتاج الدول الأعضاء إلى 32 مليونًا و761 ألف برميل يوميًّا في شهر سبتمبر، لكنه مستوى لا يزال أقل من المستوى الأعلى المسجل في شهر أكتوبر من العام 2016، وفق ما نقل موقع «أويل برايس» الأميركي في تقرير نشره أمس السبت.

ولفتت البيانات المدرجة بالتقرير إلى أن ليبيا ونيجيريا صاحبتا الزيادة الأكبر بين الدول الأعضاء، إذ ارتفع إنتاج ليبيا في سبتمبر نحو 103 آلاف برميل يوميًّا، ليصل إلى مليون و53 ألف برميل يوميًّا، من 950 ألف برميل يوميًّا في أغسطس و673 ألف برميل يوميًّا في شهر يوليو.

كما ارتفع الإنتاج في نيجيريا نحو 26 ألف برميل يوميًّا في سبتمبر ليصل إلى مليون و748 ألف برميل يوميًّا، من مليون و722 ألف برميل يوميًّا في شهر أغسطس، ومن مليون و643 ألف برميل يوميًّا في يوليو.

وشهد الإنتاج النفطي في ليبيا زيادة ملحوظة خلال العامين السابقين، إذ ارتفع من 390 ألف برميل يوميًّا في العام 2016 إلى مليون و53 ألف برميل يوميًّا في مستواه الأخير المسجل في شهر سبتمبر، حسب تقديرات «أوبك».

اقرأ أيضًا: صنع الله: ليبيا تضخ 1.28 مليون برميل يوميًا وهو الأعلى منذ 5 سنوات

وتحدث تقرير «أوبك» عن زيادة الإمدادات النفطية العالمية بمقدار 230 ألف برميل يوميًّا في سبتمبر، ليصل إلى 99 مليون برميل يوميًّا مقارنة بالأشهر السابقة، وأرجع ذلك إلى زيادة الإنتاج النفطي من دول أميركا اللاتينية في سبتمبر بمقدار 100 ألف برميل يوميًّا.

وعلى صعيد آخر، لفت التقرير إلى تراجع الإنتاج النفطي من إيران بمقدار 150 ألف برميل يوميًّا في شهر سبتمبر، وذلك بتأثير من العقوبات التي أعادت الإدارة الأميركية فرضها على طهران، التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في الأول من نوفمبر المقبل.

وانخفض إنتاج إيران إلى 3 ملايين و447 ألف برميل يوميًّا من 3 ملايين و597 ألف برميل يوميًّا في شهر أغسطس، ومن 3 ملايين و747 ألف برميل يوميًّا في شهر يوليو.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة خفضت، في تقريرها الشهري الصادر مساء الجمعة، توقعاتها للطلب العالمي على النفط للعامين 2018 و2019، وذلك بسبب ارتفاع أسعار الخام والتوترات التجارية.

وخفضت الوكالة توقعاتها للطلب على الخام بمقدار 110 ألف برميل يوميًّا في العامين 2018 و2019، وأرجعت ذلك إلى «ضعف التوقعات لنمو الاقتصاد العالمي، والمخاوف حول التجارة العالمية، إلى جانب ارتفاع أسعار الخام ومراجعة بيانات الاستهلاك في الصين».

اقرأ أيضًا: النفط يتراجع إلى أدنى مستوى في أسبوعين مع ارتفاع المخزونات

وحذرت أيضًا من أن الارتفاع الأخير في العرض والطلب على الخام وضع ضغوطًا إضافية على الطاقة الاحتياطية، وقالت: «هذا الضغط قد يكون لصالحنا لبعض الوقت، وقد يصاحبه ارتفاع في الأسعار لكن نخشى من تأثير ذلك على المدى الطويل وعلى الاقتصاد العالمي».

المزيد من بوابة الوسط