وزير الخزانة الأميركي: الخلاف التجاري بين واشنطن وبكين قد يكون مفيدًا للاقتصاد

وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في نوسا دوا بإندونيسيا (ا ف ب)

اعتبر وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، السبت، أن الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين قد يكون مفيدًا للاقتصاد العالمي، مخالفًا بذلك تحذيرات صندوق النقد الدولي.

وقال منوتشين، في مؤتمر صحفي على هامش الاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في بالي بإندونيسيا: «هدفنا مع الصين واضح جدًّا: أن تكون لنا علاقة تجارية أكثر توازنًا»، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وكان صندوق النقد الدولي حذر، هذا الأسبوع، بأن الحرب التجارية المتصاعدة بين القوتين الاقتصاديتين الأوليين في العالم ستنعكس على النمو الاقتصادي العالمي، مخفضًا توقعاته للنمو في 2018 و2019.

لكن منوتشين قال إن هذا التحذير يجب أن يشكل «حافزًا إضافيًّا لحمل الصين على معالجة هذه المسائل معنا».

وقال: «هدفنا زيادة صادراتنا وإقامة علاقة أكثر توازنًا وإنصافًا حتى تتمكن شركاتنا من تعاطي الأعمال بشروط مماثلة لتلك السارية» في الولايات المتحدة.

وأضاف: «أعتقد أننا إذا ما توصلنا إلى ذلك، فسيكون الأمر جيدًا للشركات الأميركية والعمال الأميركيين والأوروبيين واليابان وجميع حلفائنا الآخرين، وجيدًا للصين».

وتصاعدت الخلافات التجارية بين واشنطن وبكين، وكذلك بين واشنطن والأوروبيين خلال الأشهر الأخيرة، مع تبادل فرض رسوم جمركية مشددة.

ولا يبدي أي من الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والصيني شي جينبينغ، في الوقت الحاضر، أية نية في التراجع. ويبرر ترامب الحرب التجارية التي باشرها ضد الصين بضرورة إرغام بكين على تبديل ممارساتها التجارية «غير النزيهة» برأيه على صعيد النقل القسري للتكنولوجيا وإغراق الأسواق و«سرقة» الملكية الفكرة.

وفي المقابل، تؤكد القيادة الصينية أنها ترفض التفاوض تحت الضغط. وذكر احتمال عقد لقاء بين الرئيسين على هامش قمة مجموعة العشرين في نوفمبر، سعيًا للتوصل إلى اتفاق.

لكن منوتشين علق على المسألة قائلاً: «لا أعتقد أنه تم اتخاذ قرار حول هذا اللقاء». وقال: «إنه أمر أشجعه ونجري مناقشات بشأنه (...) لكن في الوقت الحاضر، ليس هناك شروط مسبقة، والرئيس سيقرر بهذا الصدد».

المزيد من بوابة الوسط