آسيا تتسابق لشراء نفط غرب أفريقيا بحثًا عن بديل للخام الإيراني

مضخات نفط في لونج بيتش بولاية كاليفورنيا الأميركية (أرشيفية: رويترز)

ارتفعت شحنات الخام القادمة من غرب أفريقيا إلى آسيا لتقترب من أعلى مستوى في شهرين خلال أكتوبر، مع تزاحم المصافي الصينية على بدائل للخام الإيراني قبل دخول عقوبات أميركية حيز التنفيذ في الرابع من نوفمبر.

ومن المتوقع أن ترتفع الشحنات المتجهة إلى آسيا إلى 2.52 مليون برميل يوميًا في أكتوبر، استنادًا إلى حسابات «رويترز» وبيانات «ريفينيتيف أيكون»، بما يعادل 75% من إجمالي إنتاج أنجولا ونيجيريا وجمهورية الكونجو وغانا وغينيا الاستوائية.

ويقابل هذا 2.27 مليون برميل يوميًا في سبتمبر، وهو ما كان يمثل نحو 70% من إنتاج المنطقة.

وكانت الصين المحرك الرئيسي للطلب في آسيا قبل العقوبات الأميركية، التي يقول محللون إنها ستخصم من السوق 500 ألف برميل يوميًا من المعروض من الخام الإيراني البالغ مليوني برميل.

وتتجه الواردات الصينية من غرب أفريقيا إلى الارتفاع إلى مستوى قياسي عند 1.94 مليون برميل يوميًا، أو ما يعادل 60 شحنة، في أكتوبر من 1.5 مليون برميل يوميًا، أو 45 شحنة، في سبتمبر.