توقعات بمواصلة النفط ارتفاعه مع تفوق عقوبات إيران على مخاطر الطلب

منشأة نفطية إيرانية. (فرانس برس)

توقع استطلاع للرأي، اليوم الجمعة، ارتفاع أسعار النفط على نحو متواصل حتى العام المقبل، حيث يتفوق أثر المخاوف من انخفاض إمدادات دول مثل إيران وفنزويلا على القلق بشأن احتمال أن تقوض الخلافات التجارية العالمية الطلب على الخام.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجرته وكالة «رويترز» وشمل 50 خبيرًا اقتصاديًا، أن خام برنت من المتوقع أن يبلغ في المتوسط 73.48 دولار للبرميل في 2018 ارتفاعًا من 72.71 دولار في توقعات أغسطس و72.68 دولار في متوسط هذا العام.

ومن المتوقع بلوغ برنت 73.75 دولار للبرميل في المتوسط في 2019. وهذا أعلى سعر متوقع للخام القياسي لعامي 2018 و2019 في استطلاعات الرأي هذا العام.

وقال رئيس أبحاث السلع الأولية لدى «إل.بي.بي.دبليو»، فرانك تشالنبرجير: «المخاوف بشأن نزاعات التجارة العالمية لم تؤثر فعليًا بعد على النمو الاقتصادي، لكن العقوبات على إيران لها بالفعل أثر على صادرات إيران وإنتاجها».

وأضاف: «إذا كانت وجهة تصدير مثل كوريا الجنوبية لا ترغب في شراء النفط الإيراني مجددًا، فمن المرجح جدًا أن ينخفض إنتاج إيران بنحو 500 ألف إلى مليون برميل يوميًا. هذا نبأ سيئ جدًا على جانب المعروض، وللمستهلكين على وجه الخصوص، لأن الأسعار قد ترتفع أكثر».

وانخفضت صادرات إيران من الخام والمكثفات 0.8 مليون برميل يوميًا في الفترة من أبريل إلى سبتمبر وفقًا لمعهد التمويل الدولي، وذلك قبيل العقوبات الأميركية المقرر تطبيقها في الرابع من نوفمبر على ثالث أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وارتفعت أسعار خام برنت بما يزيد عن 20% منذ بداية أبريل.

ويتوقع محللون انخفاض الإنتاج الإيراني بين 500 ألف و1.5 مليون برميل يوميًا بسبب العقوبات، فيما يتوقع معظمهم أن تتولى السعودية الصدارة في سد أي فجوات في الإمدادات.

وقال محلل السلع الأولية لدى «إتش.إس.إتش نوردبنك إيه.جي»، جان إدلمان: «الأفضل سيأتي مع الربع الأخير بسعر يزيد عن 80 دولارًا للبرميل مدفوعًا باستمرار النمو القوي للطلب على النفط، والتوقعات بانخفاض كبير في الصادرات الإيرانية إلى مليون برميل يوميًا بحلول نهاية العام ورغبة محدودة فحسب من أوبك لزيادة الإنتاج لاستنزاف الطاقة الفائضة».

لكن محللين يقولون إن تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكين للسلع الأولية في العالم، قد يؤثر على نمو الطلب، خصوصًا في العام المقبل.

وقال كبير الاقتصاديين المتخصصين في الطاقة «لدى إيه.بي.إن أمرو»، هانس فان كليف: «الضبابية بشأن التأثيرات المحتملة للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين قد تثبط بعض المخاطر الصعودية التي ستطلقها مشكلات الإمدادات».

في الوقت ذاته، بلغت التوقعات للخام الأميركي في العقود الآجلة 67.29 دولار للبرميل في المتوسط خلال 2018 مقارنة مع 67.13 دولار في توقعات الشهر الماضي و66.76 في المتوسط حتى الآن.

ومن المتوقع أن يبلغ سعر الخام الأميركي 67.48 دولار في 2019.

ويتوقع أغلبية المشاركين في الاستطلاع تباطؤ نمو إنتاج النفط الصخري الأميركي في الفترة المتبقية من 2018 وفي العام المقبل بسبب مشكلات تتعلق بالبنية التحتية.