ماكرون لترامب: بيع النفط الإيراني يفيد الأسعار العالمية

إيمانويل ماكرون خلال المؤتمر الصحافي في الأمم المتحدة، 25 سبتمبر 2018 (فرانس برس)

حض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الأميركي دونالد ترامب على السماح لإيران بمواصلة صادراتها النفطية، إذا أراد أن تنخفض أسعار النفط.

وقال، أمس الثلاثاء: «سيكون جيدًا بالنسبة لسعر النفط أن تتمكن إيران من بيعه. إنه أمر جيد للسلام ولأسعار النفط العالمية»، في الوقت الذي تدخل فيه العقوبات الأميركية على قطاع النفط الإيراني حيز التنفيذ في نوفمبر، وفق «فرانس برس».

وقال ماكرون إنه «من خلال إدانة الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات، يحاول ترامب دفع طهران مرة أخرى إلى طاولة المفاوضات حول مجموعة من المواضيع، من الصواريخ إلى النفوذ الإقليمي لهذا البلد».

وأضاف أنها «استراتيجية وضعتها الولايات المتحدة، وتقضي في الأساس بالحد من الإمكانات المالية للنظام من أجل الدفع لإحداث تغيير في الاستراتيجية والعودة إلى طاولة المفاوضات».

وتحدث الرئيس الفرنسي عن الآليات التي يحاول الأوروبيون وضعها للالتفاف على العقوبات الأميركية، وأقر بأنها لن تكون كافية لكبح تأثيرات العقوبات الأميركية، وقال: «هذه الآليات البديلة لن تعوض عن جميع القرارات الأميركية فيما يتعلق بالشركات».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حض الدول الأعضاء في منظمة «أوبك» على وقف ارتفاع أسعار النفط، والإنفاق على الدفاع عن أنفسهم، متهمًا إياهم بـ«ممارسة الغش ضد بقية العالم».

وقال، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: «نحن ندافع عن العديد من هذه الدول مقابل لا شيء، وهي تستفيد من ذلك لفرض أسعار نفط مرتفعة، هذا أمر غير جيد، نريدها أن تتوقف عن رفع الأسعار والبدء في خفضها. كما يتعين عليها المساهمة بشكل كبير من الآن فصاعدًا في جهود الدفاع».

ويريد الأوروبيون إدخال نظام المقايضة للحفاظ على تجارتهم مع إيران، فيما أعاد ترامب سلسلة من العقوبات الصارمة التي تستهدف الشركات أو الدول الأجنبية التي ما زالت تتعامل مع طهران.

وبموجب التهديد، قرر العديد من المجموعات الكبيرة مثل «توتال» «دايملر »، التي لديها نشاط واسع جدًا في الولايات المتحدة، وغيرهما الانسحاب من إيران خوفًا من العقوبات الأميركية.

المزيد من بوابة الوسط