إيران: أوبك فقدت «الكثير من المصداقية»

منشأة نفطية في جزيرة خارك (ا ف ب)

قال مسؤول إيراني رفيع، السبت، إن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) «لم تعد تتمتع بكثير من المصداقية» بعد أن حولها بعض الدول إلى «أداة بيد الولايات المتحدة»، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وقال محافظ إيران لدى «أوبك»، حسين كاظم بور أردبيلي، لوكالة أنباء «شانا» التابعة لوزارة النفط الإيرانية إن «السعودية والإمارات تحوّلان أوبك إلى منظمة لم تعد تتمتع بكثير من المصداقية».

وأشار أردبيلي إلى «فقدان أوبك طابعها التنظيمي وتحولها إلى منتدى».

وفي خطوة عارضتها إيران بشدة، وافقت «أوبك» ودول منتجة أخرى بينها روسيا في يونيو على زيادة إنتاج النفط الخام بنحو مليون برميل يوميًا، في توجه يعاكس سياسة تخفيض الإنتاج التي انتهجتها المنظمة في السنوات الأخيرة وساهمت في تصريف فائض الإنتاج ورفع الأسعار.

وعارضت إيران، العضو المؤسس في المنظمة، الخطوة التي تتزامن مع إعادة فرض الولايات المتحدة عقوبات ضدها بعد قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم في 2015 بين طهران والدول الكبرى.

وأثار القرار الأميركي مخاوف الأسواق العالمية حول تأثر المعروض النفطي.

واتهم أردبيلي السعودية وروسيا بأخذ السوق «رهينة» عبر زيادة الإنتاج، قائلاً إن مهمة «أوبك» تقتضي إعادة التوازن إلى الأسواق، وليس مقاطعة أعضائها المؤسسين.

وطالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب المنظمة مرارًا بزيادة إنتاجها مهددًا الدول التي تواصل شراء النفط الإيراني بعقوبات.

وفي الأثناء، تراجع إنتاج النفط في إيران إلى أدنى مستوى منذ يوليو 2016 بعد تقليص الصين والهند، أكبر سوقين للنفط الإيراني، استيرادهما النفط من إيران استعدادًا لحزمة جديدة من عقوبات أميركية تدخل حيز التنفيذ في 5 نوفمبر، بحسب وكالة الطاقة الدولية.