حرب «الرسوم الأميركية - الصينية» تطغى على نقاشات منتدى «آسيان»

تنطلق، اليوم الأربعاء، أعمال المنتدى الاقتصادي لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، في مدينة هانوي الفيتنامية، في اجتماع يشارك فيه رؤساء كبريات الشركات الآسيوية، ويتوقّع أن تطغى على نقاشاته تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية جديدة على الصادرات الصينية.

وقال الخبير في مكتب «بيكر ماكنزي» للمحاماة، فريد بروك، إن دولًا عدة في جنوب شرق آسيا، ولا سيما فيتنام وكمبوديا، تتابع عن كثب الحرب المستعرة بين واشنطن وبكين على صعيد الرسوم الجمركية، لأن هذه الدول يمكن أن تستفيد من اشتداد هذه الحرب».

وقال «إن هذه الدول ترى في هذا الأمر فرصة سانحة لأنه يعني أنه سيتوجّب نقل الإنتاج الصناعي من الصين إلى جنوب شرق آسيا»، وفق ما نقلته «فرانس برس».

وتركزت العديد من الصناعات خلال السنوات الأخيرة في فيتنام وكمبوديا ودول آسيوية أخرى، بسبب ارتفاع كلفة اليد العاملة في الصين مقارنة بهذه الدول الفقيرة.

كذلك فإن العديد من الشركات الصينية أنشأت مراكز لها في جنوب شرق آسيا للالتفاف على الرسوم الجمركية الجديدة التي فرضتها واشنطن على الصادرات الصينية.

ويعقد المنتدى الاقتصادي لآسيان من 11 حتى 13 سبتمبر الجاري، ومن المقرّر أن يشارك فيه العديد من القادة والمسؤولين في دول الرابطة.

المزيد من بوابة الوسط