الشرطة البريطانية تتخوف من «اضطرابات» حال حصول بريكست دون اتفاق

متظاهرون مؤيدون للاتحاد الأوروبي يرفعون أعلام بريطانيا والتكتل (ا ف ب)

أظهرت وثيقة سرية نشرتها جريدة «صنداي تايمز»، الأحد، أن الشرطة البريطانية تخشى حصول «اضطرابات» مدنيّة إذا خرجت المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق بين لندن وبروكسل ينظّم هذه المغادرة المقرّرة في مارس المقبل.

ووفق الوثيقة، فإن الشرطة تخشى من أن يؤدّي حصول شحّ في الموادّ الغذائيّة والبضائع، بما في ذلك بعض أنواع الأدوية، إلى «فوضى مدنية تسفر عن اضطرابات واسعة النطاق» قد تستمر لفترة «ثلاثة أشهر» يمكن أن تبدأ قبل الموعد المحدّد للبريكست وهو الساعة 23:00 ت غ ليل 29 مارس 2019.

وأوضحت الصنداي تايمز أن هذه الوثيقة السريّة أعدّها مركز التنسيق التابع للشرطة الوطنية وهو جهاز مهمته تنسيق موارد الشرطة وإمكانيّاتها في حالة حصول أحداث ضخمة أو أزمة وطنية.

وفي الوثيقة، يحذّر المركز من احتمال ارتفاع معدّل الجريمة في البلاد ولا سيّما عمليات السلب والسطو المسلح، مشيرًا إلى أنّ «احتمال الاستعانة بالجيش وارد للغاية».

وردًا على سؤال لهيئة الإذاعة البريطانية قال وزير الداخلية ساجد جاويد إنّه لا يتوقّع حصول البريكست من دون اتّفاق، مؤكدًا في الوقت نفسه أنه «يتعيّن علينا في مطلق الأحوال الاستعداد لكافة الاحتمالات».

ومن المقرّر أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 30 مارس 2019، ولكن يجب قبل هذا التاريخ أن تتوصّل لندن وبروكسل إلى اتفاق بحلول القمة الأوروبية المقرّرة في 18 و19 أكتوبر لترتيب شروط الطلاق وإرساء قواعد علاقتهما المستقبلية، بحيث تكون أمام البرلمانات الوطنية مهلة كافية للمصادقة على الاتّفاق.

ومؤخّرًا أعلن الاتحاد الاوروبي استعداده لأن يمدّد لغاية منتصف نوفمبر المفاوضات الرامية للتوصّل إلى اتّفاق مع بريطانيا.

المزيد من بوابة الوسط