الذهب يرتفع لكن رسومًا أميركية وشيكة على الصين تكبح المكاسب

سبائك ذهب. (أرشيفية. رويترز)

ارتفع الذهب، يوم الخميس، مدعومًا بشراء حاضر وبقاء الدولار تحت ضغط، لكن انخفاض اليوان وسط مخاوف من رسوم أميركية وشيكة على الصين حد من مكاسب المعادن.

وبحسب وكالة «رويترز»، فقد ارتفع السعر الفوري للذهب 0.1% إلى 1197.38 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن صعد 0.5% في الجلسة السابقة.

وزادت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.1% لتسجل 1202 دولار للأوقية.

ونقلت الوكالة عن المحلل لدى «ايه إن زد»، دانييل هاينس، قوله إن «ضعف طفيف في الدولار الأميركي أدى إلى انحسار بعض البيع (في الذهب) الذي شهدناه في وقت سابق من الأسبوع».

وقال هاينس: «تدعم ذلك أيضًا بمؤشرات إيجابية نسبيًا لطلب حاضر، وبخاصة في الهند. يبدو أن ذلك عزز المعنويات قليلًا هو الآخر»، مضيفًا أن تراجع الدولار أكثر سيبقي على قوة الدفع في الذهب.

كان الذهب هوى أكثر من 12% عن ذروة 1365.23 دولار المسجلة في أبريل. وأثارت المستويات الحالية شراءً كبيرًا في السوق الحاضرة ليس في الدول النشطة في شراء الذهب فحسب مثل الهند والصين، بل وفي جنوب شرق آسيا لأغراض الاستثمار أيضًا حسبما ذكر متعاملون ومحللون.

وارتفعت واردات الذهب الهندية لأكثر من مثليها في أغسطس لتسجل أعلى مستوياتها في 15 شهرًا، حيث شجعت الأسعار المنخفضة المصنعين على إعادة بناء مخزوناتهم.

وارتفعت الفضة 0.1% في المعاملات الفورية إلى 14.17 دولار. وسجل المعدن أدنى مستوياته في أكثر من عامين ونصف العام عند 13.97 دولار في وقت سابق هذا الأسبوع.

واستقر البلاتين عند 783 دولارًا، بينما زاد البلاديوم 0.1% مسجلًا 973.50 دولار للأوقية.

المزيد من بوابة الوسط