هبوط الأسهم الأوروبية مع تجدد المخاوف من حرب تجارية

الأسهم الأوروبية تسجل هبوطًا لثاني جلسة على التوالي بفعل مخاوف من تجدد حرب تجارية

هبطت الأسهم الأوروبية لثاني جلسة على التوالي، الجمعة، بفعل تقارير بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يُخطط لفرض المزيد من الرسوم الجمركية على منتجات من الصين، حيث سجل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي أسوأ أداء شهري منذ فبراير.

وأنهى المؤشر القياسي جلسة التداول منخفضًا 0.8%، بينما هبط المؤشر داكس الألماني، المثقل بأسهم شركات صناعية سريعة التأثر بالتجارة 1%.

وأغلقت مؤشرات جميع القطاعات - عدا واحد - منخفضة، كما تعرضت أسهم السيارات لضغوط من النزاع بين ترامب والاتحاد الأوروبي بشأن التجارة وأغلق مؤشرها منخفضا 1.6% ليكون القطاع الأسوأ أداء.

وذكرت تقارير أن ترامب رفض عرضًا من الاتحاد الأوروبي لإلغاء الرسوم الجمركية على السيارات، قائلًا إن السياسات التجارية للاتحاد «لا تقل سوءًا عن الصين». وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إن الاتحاد الأوروبي سيرد بالمثل إذا فرضت الولايات المتحدة رسومًا جمركية على السيارات.

أسهم أوروبا مستقرة وسط ضبابية بشأن الحرب التجارية

وجاءت أسهم «دايملر» و«فولكسفاجن» و«بي.إم.دبليو» و«كونتيننتال» بين أكبر الخاسرين في المؤشر داكس، مع هبوطها في نطاق من 1.4 إلى 1.9%.

وعلى النقيض قفزت أسهم «وايتبريد» بما يصل إلى 19% بعد أن وافقت الشركة البريطانية على بيع سلسلة مقاهي «كوستا» الشهيرة إلى «كوكاكولا» مقابل 3.9 مليار جنيه استرليني (5.1 مليار دولار).

وقال متعاملون إن قيمة الصفقة تتجاوز توقعات السوق بما يتراوح بين 500 إلى 900 مليون استرليني، وجرى اتمامها بأسرع مما كان متوقعًا. وسيعاد معظم المبلغ النقدي للصفقة إلى المساهمين.

ومن بين أكبر الخاسرين بين الأسهم الأوروبية هبط سهم سيج البريطانية لتطوير البرمجيات حوالي 8% بعد أن فاجأت الشركة السوق بالإعلان عن أن رئيسها التنفيذي ستيفن كيلي سيترك منصبه في مايو من العام القادم.

المزيد من بوابة الوسط