«أوبك» ومستقلون بصدد إضفاء الرسمية على اتفاقهم لخفض إنتاج النفط

شعار منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك). (أرشيفية. رويترز)

أظهرت مسودة ميثاق أن منتجي النفط من «أوبك» وخارجها سيستهدفون إضفاء الطابع الرسمي على تعاونهم القائم منذ فترة طويلة لخفض إنتاج النفط.

وذكرت وكالة «رويترز» أن مسودة الميثاق تظهر أن «أوبك» والمستقلين سيوافقون في وقت لاحق هذا العام على ميثاق سيجعل من الممكن اتخاذ مزيد من الإجراءات المشتركة بشأن الإنتاج.

كانت روسيا وعدة دول أخرى غير أعضاء في «أوبك» انضمت إلى منتجي المنظمة في خفض إنتاج النفط منذ 2017 في خطوة ساعدت على رفع الأسعار إلى 80 دولارًا للبرميل من أقل من 30 دولارًا.

وتقول موسكو والرياض إنهما تريدان المحافظة على مستوى وثيق من التعاون حتى بعد تحقيق الاستقرار في سوق النفط وانقضاء اتفاق خفض الإنتاج الحالي.

وجاء في مسودة الميثاق، التي سيناقشها وزراء «أوبك» والدول غير الأعضاء في وقت لاحق هذا العام، أن هدفها الأساسي هو تنسيق السياسات الهادفة إلى استقرار أسواق النفط بما يحقق مصالح المنتجين والمستهلكين والمستثمرين والاقتصاد العالمي.

يستهدف الميثاق أيضًا تحسين فهم المشاركين للعوامل الأساسية لسوق النفط والنهوض باستخدام النفط والغاز في مزيج الطاقة العالمي على المدى الطويل.

وورد بالمسودة أن الدول المشاركة ستعقد اجتماعًا واحدًا على الأقل سنويًا بينما سيجتمع الخبراء مرتين في العام. وسيقترح الوزراء إجراءات من بينها اجتماعات قمة محتملة لقادة الدول.

وستستضيف الأمانة العامة لمنظمة «أوبك» أمانة الميثاق بمقرها في فيينا لكنها ستكون مستقلة عنها.|