اليورو يتراجع بعد صعوده لأعلى مستوياته في أسبوعين

تراجع اليورو، يوم الأربعاء، بعد موجة صعود استمرت أربعة أيام دفعته للصعود إلى أعلى مستوياته في أسبوعين، مع ترقب الأسواق أنباءً عن المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين ونشر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي).

وتماسك الدولار بعدما سجل هبوطًا حادًا هذا الأسبوع حين انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب رفع مجلس الاحتياطي لأسعار الفائدة، بحسب وكالة «رويترز».

ومن المتوقع أن يؤكد محضر آخر اجتماع للمركزي الأميركي أن البنك يتجه لرفع أسعار الفائدة مرتين أخريين هذا العام.

وتراجع اليورو 0.1% إلى 1.1563 دولار، لكنه يزيد أكثر من سنتين عن أدنى مستوى في 14 شهرًا الذي سجله الأسبوع الماضي بفعل القلق من انتشار عدوى أزمة العملة في تركيا وتجدد المخاوف المرتبطة بالاضطرابات السياسية في إيطاليا.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية أخرى، بسنبة 0.1% ليصل إلى 95.276.

وفي أسواق هادئة، سجل الدولار الأسترالي أكبر تحرك بين العملات الكبرى، منخفضًا 0.4%.

وجرى تداول الدولار الأسترالي، الذي يظل متأثرا بأي مؤشرات على تباطؤ الاقتصاد الصيني بسبب النزاع التجاري بين واشنطن وبكين، عند 0.7345 دولار أميركي، بعيدًا عن أدنى مستوياته في 20 شهرًا الذي بلغه الأسبوع الماضي.

ومن المقرر أن تبدأ المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في واشنطن وقت لاحق يوم الأربعاء، لكن التوقعات منخفضة بصفة عامة.

وانخفض الجنيه الإسترليني 0.2% إلى 1.2885 دولار أميركي يوم الأربعاء.

وكانت العملة البريطانية زادت 0.8% أمس بعدما قال كبير مفاوضي بريطانيا بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي دومينيك راب إن بلاده ما زالت واثقة من أن بإمكانها التوصل لاتفاق على الانفصال مع الاتحاد الأوروبي في أكتوبر.

وارتفع الدولار 0.1% أمام العملة اليابانية إلى 110.41 ين، بعدما نزل إلى 109.775 ين في الأسواق الخارجية مسجلًا أدنى مستوياته منذ أواخر يونيو.

وانخفض اليوان الصيني في المعاملات الخارجية 0.2% إلى 6.8442 يوان للدولار الأميركي مع ضعف عام في عملات الأسواق الناشئة، وإن كانت الخسائر محدودة. وارتفعت الليرة التركية 0.5%.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط