السكك الحديدية الألمانية تنسحب من مشروعاتها في إيران

شعار شركة السكك الحديدية الألمانية (دويتشه بان). (أرشيفية. رويترز)

قالت ناطقة باسم شركة السكك الحديدية الألمانية (دويتشه بان)، يوم الخميس، إن الشركة ستنسحب تدريجيًا من مشروعاتها في إيران بعدما فرضت واشنطن عقوبات جديدة على طهران وقالت إن الشركات المتعاملة معها ستُمنع من إجراء معاملات مع الولايات المتحدة.

بدأ سريان العقوبات الأميركية الجديدة على طهران في الأسبوع الماضي وعلقت عدة شركات أوروبية خطط الاستثمار في إيران في ظل هذه العقوبات، ومنها «توتال» النفطية وشركات «بي.إس.إيه» و«رينو» و«دايملر» لصناعة السيارات.

وأوضحت الناطقة أن الشركة تعمل في مشروعين في إيران عبر وحدتها «دي.بي» للهندسة والاستشارات.

وأضافت: «سننهي المشروعين في أغسطس وسبتمبر 2018 على الترتيب. نتيجة لتغير الممارسات المصرفية، سعينا لإنهاء العقد بشكل ودي وفي الوقت المناسب».

وذكرت أن «دويتشه بان» وقعت مذكرة تفاهم مع «بنياد ايسترن ريلوايز» (بن ريل) الإيرانية المشغلة للسكك الحديدية في مايو 2017 بشأن المشروع الأول الذي يهدف لتحديد الإمكانات المتعلقة بعربات القطارات والتنظيم.

أما المشروع الذي بدأ منذ نحو عام ونصف العام فهو عبارة عن عقد استشاري مع شركة السكك الحديدية الإيرانية الحكومية يشمل إعادة هيكلة الشركة.

المزيد من بوابة الوسط