الإسترليني يصل إلى ذروة موجة خسائره الأسوأ منذ 10 أعوام

عملات ورقية من فئة 20 جنيه استرليني. (رويترز)

تراجع الجنيه الإسترليني إلى أقل من 1.27 دولار أميركي مسجلًا أدنى مستوياته منذ يونيو 2017، مع تعزيز الدولار المكاسب التي حققها في الآونة الأخيرة وبعدما سجلت الأسعار في بريطانيا ارتفاعًا أكبر من المتوقع في يوليو.

وبحسب وكالة «رويترز» فقد تراجع الإسترليني بشدة في أغسطس مع تنامي مخاوف المتعاملين من انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي في العام المقبل دون إبرام اتفاق تجاري ومع ارتفاع الدولار الأميركي.

ونزل الإسترليني لليوم الحادي عشر على التوالي، في أطول موجة خسائر له منذ أغسطس 2008.

وارتفع تضخم أسعار المستهلكين إلى 2.5% على أساس سنوي في يوليو من 2.4% في الشهر السابق.

وهذا هو أول ارتفاع للتضخم في 2018، ليظل الكثير من الأسر البريطانية يعاني من ضغوط بسبب الأسعار التي ترتفع بنفس وتيرة زيادات الرواتب تقريبًا.

وبعدما انخفضت العملة البريطانية إلى 1.2693 دولار في المعاملات الآسيوية، تعافى الإسترليني إلى 1.2710 دولار بانخفاض 0.1% خلال اليوم مقابل العملة الأميركية المرتفعة على نطاق واسع.

وصعد الإسترليني مقابل العملة الأوروبية الموحدة 0.1% إلى 89.115 بنس لليورو.