وزير ألماني: خلافات ترامب التجارية «تدمر» النمو الاقتصادي

وزير الاقتصاد الألماني بيتر. (فرانس برس)

انتقد وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير، الأحد، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خصوصًا خلافاته التجارية العالمية ومساعيه «للإملاء» على الاتحاد الأوروبي تعاملاته مع إيران من خلال إعادة فرض العقوبات عليها.

وفي مقابلة مع جريدة «بيلد إم تسونتاغ» حذر الوزير من عواقب اندلاع حرب تجارية كاملة بين الولايات المتحدة والصين معربًا عن قلقه بشأن قرار ترامب فرض رسوم كبيرة على واردات بلاده من الألومنيوم والصلب التركيين وسط الخلاف الدبلوماسي بين البلدين، وفق «فرانس برس».

وأضاف: «هذه الحرب التجارية تتسبب في إبطاء وتدمير النمو الاقتصادي وتخلق حالات غموض جديدة». وتابع: «الماضي أظهر أن المستهلكين هم أكثر الجهات المتضررة من الحروب التجارية لأن أسعار السلع ترتفع». وفرض ترامب رسومًا عقابية على واردات صينية بقيمة 34 مليار دولار، كما سيبدأ سريان رسوم إضافية بقيمة 16 مليار دولار على سلع صينية أخرى في وقت لاحق من هذا الشهر، وتوعدت الصين بالرد بالمثل.

والجمعة أعلن ترامب أنه سيضاعف الرسوم على الألومنيوم والصلب من تركيا، ما أدى إلى تدهور الليرة إلى مستويات قياسية. إلا أن ألتماير رحب بتخفيف حدة التوترات على جانبي «الأطلسي» بعد أن اتفق رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر، وترامب على التوقف عن فرض رسوم على واردات الجانبين.

وقال للجريدة إن الاتفاق «ضمن مئات آلاف الوظائف في ألمانيا وأوروبا» ولكنه «الخطوة الأولى» فقط. وأضاف: «في النهاية نريد تجارة عالمية برسوم أقل وحمائية أقل وأسواق مفتوحة». وبشأن إعادة فرض العقوبات الأميركية على إيران بعد انسحاب ترامب أحاديًّا من الاتفاق النووي المبرم في 2015، أكد ألتماير أهمية إبقاء التعاملات التجارية الأوروبية مع إيران.

وقال: «لن ندع واشنطن تملي علينا علاقاتنا التجارية مع دول أخرى، ولهذا السبب نقف إلى جانب اتفاق فيينا النووي لمنع إيران من إنتاج أسلحة ذرية». وأضاف: «نحن في ألمانيا وأوروبا نبحث عن سبل للحفاظ على القنوات المالية مفتوحة».

المزيد من بوابة الوسط