«فيتش» ترفع التصنيف الائتماني لليونان وتتوقع خروجًا ناجحًا من وصاية دائنيها

شعار تصنيف فيتش (الإنترنت)

رفعت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني، الجمعة، علامة الدين اليوناني، متوقعة لهذا البلد أن يخرج «بنجاح» من برامج المساعدة في 20 أغسطس، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

ورفعت وكالة «فيتش» علامة الدين السيادي اليوناني من «بي» إلى «بي بي سلبي»، غير أنه يبقى في فئة «المضاربة»، مرفقة العلامة بـ «آفاق مستقرة»، ما يعني أنه من غير المتوقع أن تعدَّل العلامة في الأشهرالمقبلة.

وأوضحت الوكالة أن «التدقيق الأخير في البرنامج اليوناني» المدعوم من آلية الاستقرار الأوروبية «يفتح الطريق لخروج ناجح من هذا البرنامج في 20 أغسطس».

ومن المقرر أن تخرج اليونان رسميًّا من وصاية جهاتها الدائنة (منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي) في 20 أغسطس لتستأنف تمويل نفسها مباشرة في الأسواق، بعد سنوات من الانكماش الحاد وثلاثة برامج مساعدات.

ورأت «فيتش» أن اليونان تستند إلى الفائض المسجَّل في الميزانيات الأخيرة (خارج خدمة الدين) وتوقعات نمو مطرد والتدابير المالية الجديدة التي أُقرِّت على أن تدخل حيز التنفيذ العام 2020، لـ «دعم» قدرتها على تحمل الدين.

ومع تلقي اليونان، في 6 أغسطس، 15 مليار دولار من آلية الاستقرار الأوروبية، كانت الدفعة الأخيرة من مساعدة الجهات الدائنة لتلبية حاجاتها على صعيد التمويل، فإن هذا البلد يباشر خروجه من برنامج الدعم «احتياط كبير من السيولة».

وأشارت «فيتش» إلى أن اليونان تملك بالتالي أموالاً تغطي تمويل دينها السيادي لمدة 22 شهرًا إلى منتصف 2020. ومن المتوقع بحسب الوكالة أن تستخدم السلطات اليونانية قسمًا من هذه الأموال لمعاودة شراء بعض قروضها الأغلى ثمنًا «ما سيخفض تكاليف خدمة الدين».

وتوقعت وكالة التصنيف الائتماني أن يبلغ نمو إجمالي الناتج الداخلي 2% هذه السنة و2.3% العام المقبل.