«آبل» تسجل أرباحًا فصلية كبيرة وقيمتها السوقية تقترب من تريليون دولار

شعار شركة أبل (فرانس برس)

أعلنت مجموعة «آبل» أن أرباحها في الفصل الأخير ارتفعت أكثر من 30%، مسجلة 11.5 مليار دولار، ومتفوقة على توقعات السوق رغم أن مبيعاتها من هواتف آي-فون كانت دون توقعات المحللين.

وعززت هذه الأنباء أسعار أسهم المجموعة في التداول بعد إغلاق الأسواق، لتقترب القيمة السوقية لعملاق التكنولوجيا من تريليون دولار، رغم انتزاع مجموعة «هواوي» الصينية المرتبة الثانية من «آبل» في السوق العالمية للهواتف الذكية الذي يشهد تنافسًا شديدًا، وفق «فرانس برس».

وسجلت عائدات «آبل» في الفصل المالي الثالث ارتفاعًا بنسبة 17% وصولاً إلى 53.3 مليار دولار، مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي، مدفوعة ببيع هواتف آي-فون أغلى ثمنًا وخدمات إنترنت وأجهزة يمكن ارتداؤها.

وقال المدير التنفيذي، تيم كوك، في بيان الإعلان عن العائدات: «يسعدنا أن نعلن أفضل نتائج لآبل عن فصل ينتهي في يونيو على الإطلاق، وفصلنا الرابع على التوالي من نمو العائدات بنسبة تفوق 10%».

وباعت «آبل» 41.3 مليون جهاز آي-فون في الفصل المنتهي في 30 يونيو، أي أقل بقليل من الرقم الذي توقعه المحللون وهو 42 مليونًا. وارتفعت أسهمها بنسبة 4.03% مسجلة 197.95 دولار في التداول بعد إغلاق الأسواق عقب صدور تقرير الأرباح.

وقال رئيس أبحاث التكنولوجيا لدى مؤسسة «جي بي إتش إنسايتس»، دانيال إيفز، إن «آبل أعطت أخيرًا وول ستريت والمستثمرين في قطاع التكنولوجيا بعض الأخبار الجيدة»، متفوقة على التوقعات بشأن عائداتها ومتنبئة بأن الفصل الحالي سيكون أقوى.

ويتعين على «آبل» أن تحقق أسهمها ارتفاعًا إضافيًا بنحو 5% من أجل تسجيل قيمة سوقية بمستوى تريليون دولار.

رسوم جمركية تضعف النمو
يترقب المحللون معرفة إجراءات تصدي المجموعة للتوتر التجاري بين الولايات والصين. وقال كوك إن منتجات «آبل» لم تتأثر مباشرة حتى الآن، وإن المجموعة تدرس إجراءات ترامب الأخيرة.

وقال كوك: «موقفنا بشأن الرسوم هو أنها تظهر كضريبة على المستهلك وتؤدي في نهاية المطاف إلى نمو اقتصادي أضعف، وأحيانًا يمكنها أن تتسبب بمخاطر كبرى لها عواقب غير مقصودة».

وأضاف: «مع ذلك إننا متفائلون بأن المسألة ستسوى. هناك معاملة بالمثل لا مفر منها بين الولايات المتحدة والصين، يجمع بين البلدين مثل عامل مغناطيسي: لا يمكن لأحدهما أن يزدهر إلا إذا ازدهر الآخر».

شراء الأغلى ثمنًا
تتوقع الشركة الكشف عن هواتف آي-فون جديدة في الخريف المقبل، عملًا بعادتها إطلاق نماذجها الأحدث قبيل انطلاق فترة التسوق لأعياد رأس السنة.

وعمومًا شهدت مبيعات آي-فون في الفصل المالي الثالث استقرارًا، ومع ذلك فإن متوسط سعر الآي-فون ارتفع خلال الفصل الماضي مع اختيار المتسوقين نموذجي آي-فون إكس وآي-فون 8 الأغلى ثمنًا.

وقال كوك: «إذا نظرنا إلى الأجهزة الأغلى ثمنًا ككل، فإنها تنمو بشكل جيد جدًا»، مضيفًا أن «آي-فون إكس يثبت أنه عندما تطرح سلعة جيدة، هناك عدد من الأشخاص الذين يرغبون بشرائها ويمكن أن تكون تجارة جيدة جدًا».

لكن الأخبار الجيدة شهدت انتكاسة طفيفة بعد صدور أرقام تظهر أن مجموعة هواوي، ومقرها الصين، انتزعت المرتبة الثانية من «آبل» مع بيع 54.2 مليون جهاز، بحسب مؤسسة «آي دي سي» لرصد سوق الهواتف النقالة في العالم فصليًا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط