وزراء زراعة مجموعة العشرين يعبرون عن قلقهم من إجراءات الحماية التجارية

اجتماع لزراء زراعة مجموعة العشرين (الإنترنت)

أعرب وزراء زراعة دول مجموعة العشرين عن قلقهم من الاستخدام المتزايد لإجراءات الحماية التجارية غير المتعلقة بالرسوم الجمركية، بما لا يتسق مع قواعد منظمة التجارة العالمية.

وقال الوزراء المجتمعون في بوينس أيرس، أمس السبت، إنهم «أكدوا التزامهم بعدم وضع عقبات غير ضرورية أمام التجارة، وشددوا على حقوقهم والتزاماتهم بموجب اتفاقات منظمة التجارة العالمية»، وفق ما أوردت شبكة «سي إن بي سي».

وذكر البيان أن وزراء المجموعة اتفقوا على مواصلة إصلاح لوائح منظمة التجارة العالمية في مجال التجارة الزراعية.

وجاء الاجتماع وسط توترات تجارية متصاعدة تعصف بالأسواق الزراعية، إذ فرضت الصين وشركاء تجاريون كبار آخرون للولايات المتحدة تعريفات جمركية انتقامية على المزارعين الأميركيين، بعد أن فرضت إدارة الرئيس دونالد ترامب رسومًا على سلع صينية، وواردات الصلب والألمونيوم من الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك.

وقالت وزيرة الزراعة الألمانية، يوليا كلنكر: «أجرينا مناقشة صريحة جًدا بشأن حقيقة أننا لا نريد فرض إجراءات حماية أحادية الجانب»، دون تحديد تلك الإجراءات.

وتمثل دول مجموعة العشرين 60% من الأراضي الزراعية في العالم و80% من السلع الغذائية والزراعية.

وكانت الإدارة الأميركية أعلنت، الأسبوع الماضي، أنها ستدفع ما يصل إلى 12 مليار دولار لمساعدة المزارعين الأميركيين على تجاوز الحرب التجارية.

وتوصل ترامب وجان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية إلى اتفاق مفاجئ، الأربعاء، أنهى خطر نشوب حرب تجارية مباشرة بين القوتين. وقال ترامب بعد الاجتماع مع يونكر إن «الاتحاد الأوروبي سيشتري قدرًا كبيرًا من فول الصويا الأميركي».