«فيسبوك» تحقق أكبر خسارة في تاريخها تُقدَّر بالمليارات

شعار «فيسبوك» يظهر على شاشة حاسوب. (فرانس برس)

تراجعت أسعار أسهم شركة «فيسبوك» أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم في نيويورك ما أدى إلى خسارتها 119 مليار دولار من رأسمالها في البورصة، في واقعة تعد سابقة في وول ستريت.

وذكرت وكالة «فرانس برس» أنه منذ بدء المبادلات الأولى في وول ستريت أمس الخميس سجل سعر سهم «فيسبوك» تراجعًا، وتواصل هذا الاتجاه طوال نهار الخميس.

وانتهت الجلسة على سعر 176.26 دولارًا للسهم الواحد أي بتراجع نسبته 19 %، ما يخفض قيمة رأسمالها السوقية إلى 510.2 مليارات دولار.

وهذه أكبر خسارة في قيمة مجموعة تسجل في جلسة واحدة في نيويورك. وقد أدت إلى انخفاض مؤشر ناسداك الذي يشمل عددًا من شركات التكنولوجيا الذي خسر 1.01 % من قيمته.

وبعد انخفاض حاد كان الأكبر خلال جلسة واحدة منذ دخول «فيسبوك» إلى البورصة، ارتفعت أسعار الأسهم قليلًا في المبادلات الإلكترونية. وما زاد من حدة التراجع أن أسعار أسهم الشبكة كانت مرتفعة جدًا في المبادلات، لذلك يمكن أن تكون تأثرت بعمليات لسحب الأرباح.

وكانت «فيسبوك» تبدو في موقع قوة حتى يوم الأربعاء الماضيـ إذ أن المستثمرين لم يكونوا على علم على ما يبدو بالمخاوف المرتبطة بفضيحة المعطيات الشخصية التي جرى تسريبها إلى الشركة البريطانية «كامبريدج اناليتيكا» وكل التحقيقات الجارية.

وكانت «فيسبوك» التي تحتفل العام المقبل بمرور 15 عامًا على تأسيسها فاجأت الأسواق بنشرها الأربعاء رقم أعمال كبيرًا لكنه جاء أقل من التوقعات -مع أنه ارتفع بنسبة 42 % ليبلغ 13.2 مليار دولار- وحديثها عن توقعات قاتمة لبقية العام.

كما جاء عدد مستخدميها أقل من التوقعات وبلغ 2.23 مليار.

وقالت «فيسبوك» إن هذا التباطؤ نجم جزئيًا عن معالجة جديدة لمسألة المعطيات الشخصية والأمنية -محور فضيحة «كامبريدج اناليتيكا» التي كشفت في منتصف مارس. لكن مجموعة مارك زاكربرغ تعرف أيضًا بحدود نمو الإعلانات التي تؤمن كل عائداته تقريبًا.