واشنطن تطالب الصين وأوروبا بتقديم تنازلات للتوصل إلى اتفاق تجارة حرة

جنود صينيون يراقبون ناقلة بضائع. (أرشيفية: الإنترنت)

قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، السبت، إنه سيحث الصين والاتحاد الأوروبي على الاتفاق على علاقة «أكثر توازنًا» بشأن التجارة، أثناء لقائه وزراء المالية في اجتماع مجموعة العشرين في بوينس آيرس.

ووصل منوتشين إلى العاصمة الأرجنتينية في نهاية أسبوع صعَّد فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطابه الحاد وتهديداته المتعلقة بالتجارة العالمية، بحسب «فرانس برس». ووصف ترامب الصين والاتحاد الأوروبي وروسيا بأنهم «خصوم» تجاريون، وهدد بفرض رسوم على جميع السلع التي تستوردها الولايات المتحدة من الصين وقيمتها 500 مليار دولار.

وصرح منوتشين للصحفيين قبل بدء قمة مجموعة العشرين بمشاركة وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية بالقول: «هذا بالتأكيد احتمال واقعي، ولذلك فإنني لن أقلل من هذا الاحتمال. لقد كنا واضحين جدًّا بالنسبة لأهدافنا». وقال: «نحن نشترك في الرغبة في إقامة علاقة أكثر توازنًا، وذلك سيحدث من خلال بيعنا مزيدًا من السلع إلى الصين».

وبلغ العجز التجاري الأميركي في السلع مع الصين نحو 376 مليار دولار في 2017. وأوضح الوزير أنه «رغم أن الهدف هو خفض العجز التجاري، نرغب في أن يفتحوا أسواقهم حتى نستطيع التنافس بشكل نزيه ونزيد صادراتنا، وأعتقد أنها فرصة رائعة لنا وللصين». وقال: «إن لدى الصين عدد سكان كبيرًا ومتزايدًا سيستهلك منتجاتنا ويحب المنتجات الأميركية».

وأشار إلى أن الولايات المتحدة يمكن أن تزيد تواجدها في الصين في مجالات الطاقة والزراعة والتكنولوجيا. وأوضح: «إنهم مهتمون جدًّا بالتكنولوجيا التي نملكها ويسرنا أن تصبح لديهم شركاتنا للتكنولوجيا طالما تم ذلك بطريقة لا تجعل شركات التكنولوجيا تشعر بالضغط لتشكيل مشاريع مشتركة أو نقل التكنولوجيا».

وبالنسبة للاتحاد الأوروبي أكد الوزير أن عليه أن يقدم تنازلات كبيرة للتوصل إلى اتفاق تجارة حرة بين البلدين. وقال: «رسالتي واضحة جدًّا، وهي الرسالة نفسها التي أطلقها الرئيس في اجتماع مجموعة السبع ومفادها بأنه إذا كانت أوروبا تؤمن بالتجارة الحرة، فنحن على استعداد لتوقيع اتفاق تجارة حرة دون رسوم ودون عوائق جمركية أو مساعدات مالية».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط