برلين ترفع العقوبات الاقتصادية الرمزية عن تركيا

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (ا ف ب)

رفعت برلين عقوبات اقتصادية رمزية كانت فرضتها على تركيا منذ عام، حسب ما أكدت وزارة الاقتصاد الألمانية السبت لوكالة «فرانس برس»، كما تم خفض التوصيات للمسافرين الألمان إلى تركيا في خطوة انفراج إضافية.

وفي عام 2017، وضعت برلين سقفًا بقيمة مليار يورو ونصف المليار، عبارة عن ضمانات وقروض ومساعدات تقدمها الحكومة الألمانية أو الاتحاد الأوروبي إلى الصادرات أو الاستثمارات في تركيا.

وقالت وزارة الاقتصاد، لـ «فرانس برس» إن هذا التدبير لن يطبق العام المقبل، مؤكدةً بذلك صحة المعلومات التي نشرتها جريدة «الغيماين زيتونغ» في وقت سابق.

وجاء القرار الألماني بفرض قيود مالية على تركيا، إثر اعتقال مدافع ألماني عن حقوق الإنسان في يوليو 2017 مع خمسة ناشطين آخرين، بينهم مديرة منظمة العفو الدولية في تركيا.

وفي ألمانيا، اعتبرت المعارضة خصوصًا حزب «الخضر» أن هذه العقوبات قليلة جدًا. وفي الواقع، سقف الـ1,5 مليار الذي حددته برلين للصادرات كان عاليًا جدًا لدرجة أنه سمح بزيادة حجم الضمانات في عام واحد، من 1.1 مليار عام 2016 إلى 1.46 مليار في العام التالي.

وفي أعقاب رفع حالة الطوارئ في تركيا الخميس، قلّصت وزارة الخارجية الألمانية أيضًا على موقعها الإلكتروني مذكرتها الأمنية لرعاياها المسافرين إلى تركيا.

وسحبت السلطات الألمانية أيضًا إنذاراتها حول خطر التوقيف المرتفع في تركيا بما في ذلك في المناطق السياحية.

وأعلنت هولندا وتركيا الجمعة عودة العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد قطيعة استمرت منذ مارس 2017 عندما رفضت لاهاي السماح لوزيرين تركيين بالمشاركة في تجمع انتخابي.

المزيد من بوابة الوسط