الولايات المتحدة تدرس فرض رسوم على وارداتها من اليورانيوم

وزير التجارة الأميركي ويلبور روس. (رويترز)

أعلنت الولايات المتحدة بدء تحقيق لتحديد ما إذا كانت واردات اليورانيوم تهدد أمن البلاد، الأمر الذي قد يفسح المجال أمام فرض رسوم جمركية جديدة.

وقال وزير التجارة الأميركي، ويلبور روس، في بيان بحسب وكالة «فرانس برس» إن التحقيق يشمل القطاع بأكمله من استخراج هذه المادة المشعة حتى تخصيبها مرورًا باستخدامها في صناعات الدفاع.

وأرجع روس الأمر إلى أن «إنتاجنا من اليورانيوم الضروري للجيش ولتوليد الكهرباء لا يمثل سوى 5% من استهلاكنا في مقابل 49% (في العام 1987)»، مضيفًا أنه يريد إجراء تحقيق «معمق وعادل وشفاف».

وكانت واشنطن بررت فرض رسوم جمركية إضافية على وارداتها من الألمنيوم والصلب بدوافع الأمن القومي، مما أدى إلى سلسلة من إجراءات الرد من طرف الشركاء الرئيسيين للولايات المتحدة من بينهم كندا والاتحاد الأوروبي والصين.

وفتحت الولايات المتحدة تحقيقًا حول السيارات وقطع الغيار المستوردة سنويًا أيضًا بدوافع الأمن القومي في مايو الماضي.

وتقول واشنطن إن البلاد استوردت في 2017 ما قيمته 1.4 مليار دولار من اليورانيوم المخصب و470 مليون دولار من خامات اليورانيوم و1.8 مليار دولار من سبائك اليورانيوم.

المزيد من بوابة الوسط