«فوكس» تتحدى «كومكاست» وتزيد من صعوبة المنافسة على شراء «سكاي»

شعار سكاي على لافتة قرب مقر المجموعة في لندن. (فرانس برس)

زادت شركة «توينتي فيرست سنشري فوكس» التابعة لروبرت مردوك عرضها لشراء «سكاي» البريطانية في صفقة جرى الاتفاق عليها بما يصل بقيمة مجموعة التلفزيون المدفوع عند 32.5 مليار دولار، لتتغلب على مجموعة «كومكاست» الأميركية التي تنافسها على شراء الشبكة البريطانية في الوقت الحالي.

وبحسب وكالة «رويترز» فقد عرضت فوكس دفع 14 جنيهًا استرلينيًا للسهم، بعلاوة قدرها 12 % فوق عرض «كومكاست»، لكن دون مستوى تداول أسهم «سكاي» عند 14.80 جنيه اليوم الأربعاء. وتسعى «فوكس» لشراء المجموعة العاملة في أوروبا منذ ديسمبر 2016.

ويقول محللون إن العرض يمثل تحديًا لـ«كومكاست» أكبر شركة ترفيه في العالم للعودة بعرض أعلى. وأقحمت مجموعة «كومكاست» المتخصصة في تلفزيون الكابل نفسها دون سابق إنذار في مواجهة عرض «فوكس» لشراء «سكاي» في فبراير، مما اضطر المديرين المستقلين إلى التخلي عن توصيتهم الأصلية بقبول عرض «فوكس».

ويملك مردوك بالفعل 39 % من المجموعة.

والمعركة حول مجموعة التلفزيون المدفوع البريطانية جزء من صراع أكبر في قطاع الترفيه العالمي في الوقت الذي يعرض فيه أكبر عمالقة الإعلام في العالم عشرات المليارات من الدولارات في صفقات لكي يتمكنوا من منافسة «نتفليكس» و«أمازون».

وتتنافس «كومكاست» و«والت ديزني» بشكل منفصل على صفقة تزيد قيمتها على 70 مليار دولار لشراء معظم أصول «فوكس»، وستتضمن الصفقة «سكاي».

كلمات مفتاحية