الصين تسعى لتنظيم قمة للمحيط الهادئ.. ونيوزيلندا تحذر

الرئيس الصيني شي جينبينغ (ا ف ب)

كشفت بابوا غينيا الجديدة أن الصين تعتزم تنظيم قمة لقادة جزر المحيط الهادئ في نوفمبر، فيما حذرت نيوزيلندا الثلاثاء بأن بكين تسعى لملء «فراغ» في هذه المنطقة المهمشة منذ زمن طويل، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

ويعتزم الرئيس الصيني، شي جينبينغ، عقد القمة قبل اجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (آبيك) الذي سيجري في بورت موريسبي بين 12 و18 نوفمبر.

وأعلن رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة، بيتر أونيل، في كلمة ألقاها أمام برلمان فيجي في سوافا الإثنين «أدعوكم لحضور اجتماع قادة جزر المحيط الهادئ مع الرئيس الصيني شي جينبيغ خلال زيارة الدولة التي يقوم بها إلى بابوا غينيا الجديدة قبل بضعة أيام من اجتماع قادة آبيك».

ولم يورد أونيل تفاصيل حول جدول أعمال اللقاء، غير أن مجرد سعي الرئيس الصيني للقاء قادة الجزر الصغيرة في المنطقة سيلفت انتباه كانبيرا وويلنغتون وسواهما.

ولطالما اعتبرت أستراليا ونيوزيلندا منطقة أوقيانيا بمثابة مجال نفوذ لهما لكن الصين عملت خلال العقد المنصرم على ترسيخ وجودها فيها.

وبحسب معهد «لووي» للدراسات الأسترالي، فإن الصين قدمت لدول المحيط الهادئ مساعدات بقيمة 1,78 مليار دولار من ضمنها قروض بشروط ميسرة بين 2006 و2016.

وبين دول المنطقة أيضًا عدد من آخر الحلفاء الدبلوماسيين المتبقين لتايوان بعدما تمكنت الصين في السنوات الأخيرة من تقليص عدد البلدان التي تعترف بالجزيرة ذات الحكم الذاتي.

وبعد سنوات من التقاعس، زادت كانبيرا وويلنغتون بشكل كبير إنفاقها على المساعدات في المنطقة في محاولة لكسب التأييد من جديد في الجزر.

وأعلنت العاصمتان عن خطط لتعزيز قدراتهما العسكرية، مع استثمار أستراليا في شراء طائرات مسيرة للمراقبة وشراء نيوزيلندا طائرات تجسس من طراز «بي 8 بوسيدون».

المزيد من بوابة الوسط