ارتفاع معدل التضخم في تركيا إلى 15% للمرة الأولى منذ 15 عامًا

تجاوز التضخم في تركيا 15% في يونيو الماضي، وذلك للمرة الأولى منذ 2003، وفق ما نقلت «فرانس برس» عن أرقام رسمية مما يشكل ضغوطًا إضافية على حكومة الرئيس رجب طيب إردوغان لمواجهة غلاء الأسعار.

وارتفعت أسعار الاستهلاك بـ15,39% بالمقارنة مع الشهر نفسه من العام السابق، وبعد أن كانت 12,15% في مايو الماضي، بحسب المكتب التركي للإحصاءات.

وسجلت أعلى زيادة في الشهر في قطاع النقل، إذ ارتفعت بـ24,26%، وفي أسعار المفروشات والأدوات الكهربائية المنزلية التي زادت بـ18,91%.

وأيضًا بين العوامل المسببة الارتفاع الحاد في أسعار مواد غذائية أساسية كالبصل والبطاطس والجزر.

وسيكون التصدي للتضخم أحد القضايا الأساسية لإدارة إردوغان الجديدة بعد فوزه في الانتخابات التشريعية والبرلمانية في يونيو 24، حيث بات يتمتع بسلطات معززة.

وكانت المرة الأخيرة التي سجل فيها التضخم 15% في تركيا في العام 2003 بعد عام على وصول حزب إردوغان إلى السلطة، وبينما كانت البلاد تشق طريقها للخروج من أزمة مالية.

وتعتبر هذه الأرقام تباينًا كبيرًا مع هدف التضخم الذي حدده المصرف المركزي بـ5% أو حتى توقعاته بـ 8,4%.

وخسرت الليرة التركية أكثر من 23% من قيمتها إزاء الدولار في العام الجاري ليصل الدولار إلى 4,67 لير.

وتنتظر الأسواق بترقب لمعرفة الفريق الاقتصادي لإردوغان كمؤشر لما ستكون عليه سياسته في ولايته الجديدة.

يقول محللون إن الزيادة الأكبر مما كان متوقعًا في نسبة التضخم في تركيا يمكن أن تحمل المصرف المركزي على زيادة معدلات الفوائد في اجتماع مقرر في نهاية الشهر الجاري، وذلك بعد زيادة في يونيو الماضي أتت بعد زيادة طارئة بـ300 نقطة في 23 مايو.

المزيد من بوابة الوسط