هولندا تقود حملة سريّة ضد خطة ميزانية منطقة اليورو

وزير المالية الألماني أولاف شولتز (يسار) ووزير مالية هولندا ووبكي هويكسترا (فرانس برس)

قادت هولندا، الجمعة، حملة خلف الكواليس لتعطيل خطة ألمانية-فرنسية لوضع ميزانية لمنطقة اليورو قبيل قمة مهمة للاتحاد الأوروبي لمناقشة المسألة. 

وذكرت مصادر أوروبية، وفقما نقلت «فرلانس برس»، أن الحكومة الهولندية أجرت اتصالات نيابة عن نحو عشر دول أبدت شكوكا بشأن الخطة الفرنسية-الألمانية. 

وفي رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى رئيس مجموعة اليورو (يوروغروب) ماريو سينتينو، أشار وزير مالية هولندا ووبكي هويكسترا إلى ضرورة إبلاغ قادة الاتحاد بوضوح خلال قمة الأسبوع المقبل بعدم وجود توافق بشأن الميزانية.

وأفاد مصدر الوكالة أن الوزير الهولندي كتب الرسالة باسم بلاده وباسم كل من بلجيكا ولوكسبورغ والنمسا والسويد والدنمارك وفنلندا ولاتفيا وليتوانيا واستونيا وإيرلندا ومالطا. 

ولفت مصدر آخر إلى أن الرسالة تناولت سلسلة واسعة من المسائل المقلقة بالنسبة لهذه الدول انطلاقا من مناقشة «مخاطر أخلاقية»، ووصولاً إلى قضايا مرتبطة بـ«حيادية» الاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بشؤون الضرائب. 

وتأتي الرسالة في أعقاب اجتماع عقد في لوكسمبورغ حيث ناقش وزراء مالية الاتحاد الأوروبي حزمة من الاقتراحات بشأن كيفية تحسين العملة الموحدة (اليورو) تحضيرا للقمة. 

ويتولى سينتينو، الذي يشغل كذلك منصب وزير المالية البرتغالي، مهمة تقديم مقترحات ملموسة إلى القادة. واتفقت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الثلاثاء على نسخه من الإصلاحات خاصة بهما ليتم عرضها بشكل مشترك خلال قمة الاتحاد الأوروبي. 

وأبدت هولندا وغيرها من الدول امتعاضًا شديدًا من فكرة ماكرون وضع ميزانية لمواجهة الأزمة للدول الـ19 المنضوية في اليورو بهدف حشد الأوروبيين ضد الشعبوية المناهضة للاتحاد الأوروبي. 

وقال وزير المالية الفرنسي برونو لومير إن «الجميع يعلمون مواقف الدول الأعضاء في منطقة اليورو من هذه القضية»، مؤكدا أن الأمر يعود للفرنسيين لإقناعهم. 

من جهته، أكد وزير المالية الألماني أولاف شولتز أن فكرة الميزانية «هي نقطة بداية للنقاش»، لافتًا إلى أن «عند البدء بأمر جديد، من الضروري استهلاله بانفتاح كبير و(ضمان) عرض جميع الآراء على الطاولة».

المزيد من بوابة الوسط