استقرار أسعار النفط بعد اضطرابها بسبب مخاوف الإمدادات

حقل نفط. (أرشيفية. رويترز)

استقرت أسعار النفط، اليوم الأربعاء، بعدما انخفضت كثيرًا في الأيام الأخيرة بفعل مخاوف من أن السعودية وروسيا ستضخان المزيد من الخام في النصف الثاني من العام بعد انخفاض مخزونات النفط العالمية وارتفاع الأسعار للمستهلكين.

وبحثت السعودية وروسيا زيادة الإنتاج النفطي لـ«أوبك» والمنتجين من خارج المنظمة بواقع مليون برميل يوميًا لمواجهة نقص محتمل في إمدادات فنزويلا وإيران.

وذكرت وكالة «رويترز» أن خام القياس العالمي مزيج برنت عوض خسائره المبكرة ليرتفع سنتًا واحدًا إلى 75.40 دولار للبرميل، بعد أن جرى تداوله منخفضًا عند 74.81 دولار للبرميل.

وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي عشرة سنتات إلى 66.83 دولار للبرميل بعد أن لامس أدنى مستوى له في الجلسة عند 66.35 دولار للبرميل. وانخفض خام غرب تكساس ما يزيد عن 7 % في الجلسات الخمس السابقة.

وساهمت القيود المفروضة على الإنتاج بقيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» إلى حد كبير في تصريف فائض المخزونات بالدول الصناعية، وتواصل المخزونات الانخفاض.

ومن المقرر أن تجتمع المنظمة في فيينا في 22 يونيو.

وتسببت خطط زيادة الإنتاج في إثارة قلق المراهنين على ارتفاع سوق النفط ، ليبدأوا السعي للتحوط عند مستويات تقل كثيرا عن السعر الحالي للعقود الآجلة في حالة ما إذا زادت المنظمة الإنتاج بوتيرة سريعة.

المزيد من بوابة الوسط