إيران تطالب الأوروبيين بتقديم حزمة اقتصادية

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف. (رويترز)

قال مسؤول إيراني كبير، اليوم الجمعة، إن طهران تريد من القوى الأوروبية أن تقدم لها حزمة اقتصادية بنهاية الشهر الجاري لتعويضها عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

وذكر المسؤول قبل محادثات مع القوى الكبرى، بحسب وكالة «رويترز»، أن طهران تتوقع «تقديم الحزمة بنهاية مايو»، مضيفًا أنها ستقرر في غضون أسابيع قليلة إن كانت ستبقى في الاتفاق النووي.

وينعقد اليوم اجتماع في فيينا للدول التي لا تزال في الاتفاق النووي مع إيران وذلك للمرة الأولى منذ أن قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق.

وسيحاول مسؤولون من بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا بلورة استراتيجية مع نائب وزير الخارجية الإيراني لإنقاذ الاتفاق بالإبقاء على تدفق النفط والاستثمارات مع الالتفاف على العقوبات الأميركية التي قد تعرض الاقتصاد للخطر.

ويستند الاتفاق المبرم عام 2015 على تخفيف العقوبات والسماح بالأعمال التجارية مع إيران مقابل كبح البرنامج النووي الإيراني. ويقول مؤيدو الاتفاق إنه ضروري لقطع الطريق أمام تحول إيران إلى دولة نووية والحيلولة دون نشوب حرب أوسع في الشرق الأوسط.