استقالة رئيس ومديري «روسال» الروسية للألمنيوم بسبب العقوبات الأميركية

أعلنت شركة «روسال» الروسية للألمنيوم الخميس استقالة رئيسها التنفيذي ونصف أعضاء مجلس إدارتها لتجنيب الشركة العقوبات الأميركية التي استهدفت مؤسسها أوليغ ديريباسكا.

وفي بيان لها، قالت الشركة إن الاستقالات هي جزء من «الجهود التي تبذلها إدارة المجموعة لحماية مصالح الشركة ومصالح مساهميها منذ فرض العقوبات» الأميركية الشهر الماضي.

وأعلن مكتب ضبط الأصول الخارجية في وزارة الخزانة الأميركية الشهر الماضي فرض عقوبات جديدة على روسيا عقب أزمة دبلوماسية أثارها تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا.

وطالت هذه العقوبات الدائرة المقربة من الرئيس فلاديمير بوتين، ومن بينهم ديريباسكا مما أدى إلى هبوط أسهم الشركة المسؤولة عن إنتاج 7% من ألمنيوم العالم، فيما ارتفع سعر هذا المعدن.

وتسبب ذلك في اضطرابات في السوق مما دفع الحكومة الأميركية إلى الإشارة إلى أن الشركة قد تتجنب العقوبات إذا تخلت عن علاقتها بديرباسكا.

وقالت روسال: «بالنسبة للشركة فإن الطريق لتخفيف العقوبات الأميركية هو من خلال نقل أصول الشركة إلى مالكين آخرين» واستقالة الأشخاص المستهدفين بالعقوبات.