الاتحاد الاقتصادي الأوراسي بقيادة موسكو يرسي أسس منطقة تبادل حر مع إيران

وقع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، الذي تقوده روسيا ويضم عددًا من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق الخميس، اتفاقًا أوليًّا بهدف إقامة منطقة للتبادل الحر مع إيران، وفق ما أعلنت وزارة الاقتصاد في كازاخستان الخميس.

ويقضي الاتفاق الذي تم توقيعه في أستانا بعدما أعلنت واشنطن معاودة فرض عقوبات على طهران، بخفض الرسوم الجمركية على بعض المنتجات لمدة ثلاث سنوات بهدف التوصل في النهاية إلى توقيع «اتفاق شامل حول منطقة للتبادل الحر» مستقبلاً، وفق ما أعلنت الوزارة في بيان.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن رئيس مجلس إدارة اللجنة الاقتصادية الأوراسية، تيغران سركيسيان، قوله: «إن مفاوضينا مهمتهم التوصل إلى اتفاق شامل خلال ثلاث سنوات».

ويأتي هذا الاتفاق الذي يجري إعداده منذ 2016 بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي الإيراني وفرض واشنطن مجددًا عقوبات اقتصادية على إيران.

ودانت روسيا القرار الأميركي، وتسعى مع الأوروبيين إلى إنقاذ الاتفاق. لكن بصفتها حليفة لطهران، يفترض أن تكون شركاتها في موقع جيد لمواصلة التجارة مع إيران، لا سيما وأن منافساتها الغربية ستواجه صعوبات كبيرة في مواصلة نشاطاتها على الرغم من الاستثمارات الكبيرة التي وظفتها.

ووقع الاتفاق النووي في يوليو 2015 بعد سنوات من المفاوضات الشاقة بين إيران ومجموعة 5+1 (ألمانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا).

وسمح بتجميد البرنامج النووي الإيراني إلى 2025 مقابل رفع جزء من العقوبات الدولية المفروضة على طهران.