عقوبات أميركية جديدة ضد حاكم المصرف المركزي الإيراني

وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين (فرانس برس)

فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة تستهدف محافظ المصرف المركزي الإيراني بتهمة المشاركة في تمويل «حزب الله» اللبناني بشكل سري.

وقال بيان لوزارة الخزانة الأميركية، الثلاثاء، إن «العقوبات ضد أربعة أشخاص وأحد المصارف بناء على قرار الرئيس دونالد ترامب، وتأتي قبل أسبوع بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، والبدء في إعادة العمل بالعقوبات الأميركية، التي رُفعت بموجب الاتفاق بما في ذلك ضد المصرف المركزي الإيراني»، وفق «فرانس برس».

وفي أعقاب قرار الرئيس الأميركي، أعلنت وزارة الخزانة، الخميس، إجراءات عقابية جديدة ضد شبكة تمويل تابعة للحرس الثوري. والثلاثاء، استهدفت واشنطن حاكم المصرف المركزي ولي الله سيف.

وأفاد وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، بأن سيف «قام بتمرير ملايين الدولارات من جانب (فيلق القدس) في الحرس الثوري عبر بنك البلاد الإسلامي، ومقره في العراق، لدعم أنشطة (حزب الله) العنيفة والمتطرفة».

وقال في بيان: «إنه أمر يثير للاستياء أن يكون مسؤول البنك الإيراني الكبير تآمر مع (فيلق القدس) لتسهيل تمويل جماعات إرهابية مثل (حزب الله)».

وبالإضافة إلى سيف، تطال العقوبات مسؤولًا كبيرًا في المصرف المركزي هو علي طرزلي، وكذلك البنك الذي يوجد مقره في العراق ومديره أراس حبيب، وممثل «حزب الله» المتهم بالعمل مع «فيلق القدس»، محمد قصير.

المزيد من بوابة الوسط