الريال الإيراني يهوي إلى مستوى قياسي جديد بعد قرار ترامب

دولارات وريالات إيرانية. (الإنترنت)

هوى الريال الإيراني إلى مستوى قياسي منخفض جديد مقابل الدولار في السوق الحرة، اليوم الأربعاء، بعد أن قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق المتعلق بالبرنامج النووي لطهران، مما يغذي المخاوف من أزمة اقتصادية في إيران.

وبحسب وكالة «رويترز» فقد عُرض الدولار بسعر يصل إلى 75 ألف ريال مقارنة مع حوالي 65 ألف ريال قبيل إعلان ترامب قراره مساء أمس الثلاثاء.

وعرض المتعاملون في طهران مستويات مماثلة اليوم وفقًا لاقتصادي إيراني مقيم خارج البلاد لكنه على اتصال بهم. وقال متعامل إن الريال سجل 78 ألفًا للدولار، في حين قال آخر إنه أبرم عمليتي بيع للدولار بسعر 80 ألف ريال.

وتتراجع العملة منذ أشهر بسبب الأداء الاقتصادي الضعيف والصعوبات المالية في البنوك المحلية والطلب الكثيف على الدولار بين الإيرانيين المتخوفين من أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي وتجدد العقوبات الأميركية على طهران قد يقلصان صادرات البلاد من النفط وغيره.

وانخفض الريال من حوالي 57 ألفًا و500 في نهاية الشهر الماضي ومن 42 ألفًا و890 في نهاية العام الماضي، الأمر الذي قد يؤجج التضخم ويضر بمستويات المعيشة ويحد من قدرة الإيرانيين على السفر إلى الخارج.

وفي مسعى لوقف التراجع، أعلنت السلطات الإيرانية الشهر الماضي أنها ستوحد سعر الصرف الرسمي وسعر السوق الحرة عند مستوى 42 ألفًا مع حظر أي تداولات بأسعار أخرى عن طريق وضع المتعاملين بها تحت طائلة الاحتجاز.

لكن الخطوة لم تقض على السوق الحرة لأن المبالغ الضئيلة من العملة الصعبة التي توفرها السلطات عبر القنوات الرسمية لا تضاهي الطلب. وقال المتعاملون إن معاملات السوق الحرة أصبحت ببساطة تجرى في الخفاء.

قال مقيمون في طهران إن النشاط في السوق الحرة تراجع قليلاً بسبب تخوف الناس من إلقاء القبض عليهم والتقلبات الجامحة في أسعار الصرف مما يزيد المخاطر على المتعاملين.

لكن المتعامل الذي تحدث عن البيع بسعر 80 ألف ريال قال إن إحدى معاملاته كانت مع شخص باع شقته قبل أسبوع لكنه قرر شراء الدولار بدلًا عن شقة أخرى في إيران.