الخزانة الأميركية تمهد الطريق أمام سحب ثلاث شركات روسية من قائمة العقوبات

الملياردير الروسي، اوليغ ديريباسكا، مالك مجموعة «روسال» للألمنيوم (فرانس برس)

مددت الخزانة الأميركية مهلة ممنوحة لثلاث شركات روسية للحد من علاقاتها مع الملياردير الروسي، أوليغ ديريباسكا، لتجنب عقوبات أميركية تشمله.

ومددت واشنطن، أمس الثلاثاء، من الخامس إلى السادس من يونيو مهلة أمام الشركات لوضع خطط تخفض حصة ديريباسكا فيها، وفق «فرانس برس».

وأعلن عملاق الطاقة «إين بلاس» الأسبوع الماضي أن ديريباسكا سيخفض أسهمه إلى أقل من 50% وسيستقيل من مجلس الإدارة.

«روسال» واحدة من أكبر الشركات المصنعة الألمنيوم وتسبب إدراجها على قائمة العقوبات إلى اضطراب كبير في البورصة.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في أبريل الماضي فرض عقوبات على شخصيات مقربة من الكرملين وشركات، منها «إين بلاس» وشركة تصنيع الألمنيوم «روسال» وشركة تصنيع السيارات «غاز»، على خلفية الاتهامات بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 6 أبريل فرض عقوبات على أثرياء روس مقربين من الرئيس فلاديمير بوتين، وذلك في أعقاب أزمة دبلوماسية نتجت من تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال بغاز أعصاب في بريطانيا.

واتهمت واشنطن ديريباسكا بالعمل لصالح الحكومة الروسية. ومن بين الشخصيات الكبيرة الأخرى المشمولة بالعقوبات اليكسي ميلر مدير مجموعة «غازبروم» العملاقة للطاقة.

وخسرت الشركة مليارات الدولارات من قيمتها السوقية وسط مخاوف من عدم قدرتها على تحمل أعباء ديون طائلة.