غرامة أميركا تضرب «باركليز» بالخسائر قبيل الأزمة العالمية

أعلن بنك «باركليز» الخميس تسجيل خسارة في الفصل الأول من العام في أعقاب فرض الولايات المتحدة غرامة طائلة عليه قبيل الأزمة المالية العالمية، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

ومنيت المؤسسة المالية المدرجة في بورصة لندن بخسارة كبيرة بعد احتساب الضرائب بقيمة 764 مليون جنيه إسترليني (1.07 مليار دولار، و874 مليار يورو) في الأشهر الثلاثة الأولى من العام المنتهي في مارس، وفق ما أعلنه البنك في بيان حصيلة أعماله.

ويأتي ذلك على نقيض أرباح متواضعة صافية بلغت 190 مليون جنيه في الفترة نفسها من العام 2017.

ووافق البنك الشهر الماضي على دفع غرامة بقيمة ملياري دولار لتسوية قضية احتيال تتعلق بمنتجات مالية مشتقة من الرهن العقاري، بيعت قبيل الأزمة المالية العالمية العام 2008.

ولدى «باركليز» وعملياته في أكثر من 40 دولة، نحو 120 ألف موظف في أنحاء العالم. ومركزا البنك الرئيسيان هما في لندن ونيويورك.

وقال المدير التنفيذي للبنك جيس ستالي: «في هذا الفصل... توصلنا لاتفاق مع وزارة العدل الأميركية لحل مسائل متعلقة ببيع أوراق مالية سكنية مدعومة بقروض الرهن العقاري بين 2005 و2007».

وأضاف: «فيما كانت العقوبة كبيرة، فإن هذه التسوية تمثل خطوة مهمة لباركليز تضع خلفنا قضية عمرها عشر سنوات».

والغرامة الأميركية التي توازي 1.4 مليار جنيه إسترليني هي الأخيرة من نوعها التي تفرض على بنك كبير بتهمة الاحتيال خلال الأزمة التي اندلعت قبل نحو عقد في أعقاب انهيار مؤسسات مالية كبيرة في نيويورك تتعاطى بيع منتجات مالية مدعومة بالرهن العقاري مما أثار أزمة اقتصادية عالمية.

وتوصل المدعون الفدراليون إلى تسويات الشهر الماضي مع اثنين من المديرين التنفيذيين السابقين لـ«باركليز» لضلوعهما في بيع أوراق مالية مدعومة بالرهن العقاري، وهي نوع من الاستثمارات التي تبيع قروضًا سكنية بشكل أوراق مالية.

وقال باركليز الخميس إنه تحمل أيضًا 400 مليون جنيه إسترليني كلفة ضمان تسديد مطالبات تأمين قسرية بعد ارتفاع عدد الشكاوى في الفصل.

وقال البنك إنه يواجه خسارة قبل احتساب الضرائب بمقدار 236 مليون جنيه في الأشهر الثلاثة الأولى من 2018. وكان قد سجل في المرة الأخيرة أرباحًا هائلة قدرها 1.68 مليار يورو في العام الماضي في أعقاب اقتطاع التكاليف وبيع أصول غير أساسية.

وفي تطور منفصل في وقت سابق هذا الشهر ذكرت تقارير أن المدققين البريطانيين فرضوا على ستالي غرامة بقيمة ملياري دولار لانتهاكه القواعد بمحاولته الكشف عن مخبر.

المزيد من بوابة الوسط