النفط يرتفع إلى أعلى مستوى منذ 2014 بفعل خفض الإمدادات

وصلت أسعار النفط العالمية إلى أعلى مستوى لها منذ أواخر 2014، اليوم الثلاثاء، مدفوعة بتوقعات إزاء استئناف الولايات المتحدة عقوباتها على إيران ومواصلة دول منظمة «أوبك» خفض الإمدادات وسط طلب قوي.

وقفزت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت إلى 75.20 دولار في التعاملات المبكرة، وهو مستوى لم تبلغه منذ 27 نوفمبر 2014. ووصل برنت إلى 75 دولارًا بزيادة 29 سنتًا، أو 0.4%، عن آخر إغلاق له، وفق «رويترز».

وهذه سادس جلسة على التوالي تشهد ارتفاع برنت، وهي أطول موجة صعود منذ تحقيقه سلسلة مكاسب في ديسمبر، مما يجعله مرتفعًا أكثر من 20% عن أدنى مستوى سجله في 2018، وكان ذلك في فبراير.

وسجلت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 68.98 دولار للبرميل مرتفعة 34 سنتًا، أو 0.5% عن آخر تسوية.

وارتفعت الأسواق بفعل خفض الإنتاج الذي تعكف عليه منظمة الدول المصدرة البترول «أوبك» منذ 2017 بهدف دعم السوق، وكذلك جراء احتمال استئناف الولايات المتحدة عقوباتها على طهران.

ويسري اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية 2018. ومن المقرر أن يبحث المشاركون في الاتفاق تمديده خلال اجتماع أوبك في فيينا في يونيو.

وأمام الولايات المتحدة حتى 12 مايو لتقرر ما إذا كانت ستنسحب من الاتفاق النووي الإيراني وتجدد في المقابل عقوباتها على الدولة العضو بـ«أوبك»، وهو ما سيزيد تقليص الإمدادات العالمية.

وقال بنك «إيه إن زد» اليوم الثلاثاء: «أسعار الخام عند أعلى مستوياتها في ثلاثة أعوام، وهو ما يعكس المخاوف الحالية بشأن التوتر الجيوسياسي في الشرق الأوسط الذي يمثل تقريبًا نصف إمدادات النفط العالمية».

وتقود السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، جهود «أوبك» لخفض الإنتاج مع سعي شركتها الحكومية أرامكو السعودية لرفع الأسعار قبيل طرح أولي جزئي في وقت لاحق هذا العام أو في 2019.

المزيد من بوابة الوسط